الثلاثاء 11 محرم 1444 ﻫ - 9 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

النقرس.. مضاعفات عديدة وما علاقته بالسكتة الدماغية؟

النقرس حالة طبية مؤلمة، لكن الأمر لا يتوقف عند هذا، إذ كشفت دراسة حديثة أن النوبات تؤدي إلى زيادة مخاطر النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

النقرس هو نوع مؤلم من التهاب المفاصل يتركز في مفصل واحد أو أكثر، وتحدث هذه الحالة بسبب ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الجسم.

وعُرِف المرض سابقاً بـ”مرض الملوك” بسبب النظام الغذائي القائم على اللحوم واستهلاك الكحول، ومن أشهر المصابين به الملك هنري الثامن.

غالبًا ما يكون المرض مصحوبًا بألم وتورم واحمرار في واحد أو أكثر من المفاصل، ومعظمها في إصبع القدم الكبير.

العلاقة بين النقرس والسكتة الدماغية

يعرف الباحثون بالفعل أن مضاعفات متعددة يمكن أن تحدث لدى الأشخاص الذين يعانون من النقرس، كل شيء في القائمة، بداية من تلف المفاصل إلى التهاب الجراب إلى فقدان العظام وتلف الكلى.

وتشير دراسة نشرتها جامعة نوتنجهام في المملكة المتحدة، الثلاثاء، إلى أن خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية يزداد في الأشهر الأربعة التي تلي نوبة النقرس.

ويقول الباحثون إن الشخص المصاب بالنقرس يكون أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية في غضون 60 يومًا من النوبة.

علق أبهيشيك أبهيشيك، المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ أمراض الروماتيزم في كلية الطب بجامعة نوتنجهام: “هذه هي أول دراسة كبيرة تبحث في ما إذا كانت نوبات النقرس مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية”.

وفقا لموقع healthline، استخدم أبهيشيك وزملاؤه بيانات مجهولة المصدر من 62574 شخصًا يعانون من النقرس والذين تم علاجهم في الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة.

من بين هؤلاء، أصيب 10475 بنوبة قلبية أو سكتة دماغية بعد تشخيص إصابتهم بالنقرس بينما لم يتعرض آخرون من نفس العمر والجنس ومدة النقرس لمثل هذه الأحداث.

وأضاف: “تشير هذه النتائج إلى أن نوبات النقرس مرتبطة بزيادة عابرة في مشاكل القلب والأوعية الدموية بعد النوبات”.

أوضح أبهيشيك أن الأشخاص الذين يعانون من نوبات النقرس المتكررة يجب أن يأخذوا في الاعتبار العلاج طويل الأمد باستخدام علاجات خفض حمض اليوريك مثل الوبيورينول.

وقال إن هذا العلاج هو وسيلة موثوقة لإزالة رواسب بلورات اليورات والتحرر من نوبات النقرس.

أسباب الإصابة بالنقرس

قال أبهيشيك إنه يجب تشجيع الأشخاص المصابين بالنقرس على اتباع أسلوب حياة صحي مع العلاج المناسب لحالات مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسمنة ومرض السكري لتقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) لا يوجد علاج لمرض النقرس، ومع ذلك هناك أشياء يمكنك القيام بها للوقاية من النقرس.

وسرد المركز الأمريكي الشروط التالية كأشياء يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالنقرس:

– بدانة.

– فشل القلب الاحتقاني.

– ارتفاع ضغط الدم.

– مقاومة الأنسولين ومتلازمة التمثيل الغذائي.

– مرض السكري.

– ضعف وظائف الكلى.

– استخدام بعض الأدوية مثل مدرات البول.

– شرب الكحول.

– تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز.