الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الوفاة بكورونا.. هل يزيد التدخين عامل الخطورة؟

توفي ملايين الناس حول العالم بسبب فيروس كورونا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ولا يزال هذا الفيروس موضع بحث بين الخبراء والعلماء، إذ إنّ هناك أشخاصًا أصيبوا بالفيروس من دون عوارض أو آثار صحية، فيما شعر آخرون بعوارض قاسية ومنهم من فارق الحياة.

في هذا الإطار، توصلت دراسة جديدة نشرت نتائجها في المجلة العلمية PLOS One إلى أن المدخنين العاديين ومدخني السجائر الإلكترونية على حد سواء أكثر عرضة للإصابة بحالة شديدة من COVID-19 أو حتى الموت بسبب المرض، بحسب صحيفة “تايمز أو إنديا”.

نظر الباحثون في جمعية القلب الأميركية AHA وجامعة لويزفيل في كنتاكي، في بيانات أكثر من 4000 شخص فوق سن 18، نٌقلوا إلى المستشفى بعد إصابتهم بفيروس كورونا في الفترة بين يناير/كانون الثاني 2020 ومارس/آذار 2021.

وتضمنت بعض قيود الدراسة عدم وجود تاريخ تدخين كامل للمشاركين أو معلومات عن عدد السجائر أو منتجات التبغ الأخرى التي استخدموها يوميا وعدد السنوات.

ولاحظ الباحثون أن التدخين أو التدخين الإلكتروني مرتبطان بمزيد من وفيات COVID-19 ودخول المستشفى، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو العرق أو التاريخ الطبي. على الرغم من أن هذه العوامل الأخرى يمكن أن تعرض مجموعات فرعية معينة من المدخنين لخطر أعلى بكثير.

كما كشفوا أن تقديرات المخاطر كانت مفاجئة بعض الشيء وحتى “أعلى مما كنا نعتقد أنه سيكون”.

الى ذلك، وجدوا أن الأشخاص الذين أبلغوا عن استخدام منتجات التبغ قبل دخولهم المستشفى كانوا أكثر عرضة بنسبة 39% للخضوع لجهاز التنفس الاصطناعي مقارنة بغير المدخنين. علاوة على ذلك، كانوا أكثر عرضة للوفاة بنسبة 45% مقارنة بغير المدخنين. ووجد الباحثون أيضا أن عمر المريض يمكن أن يكون له دور في زيادة خطر الوفاة بكورونا.

كان المدخنون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و59 عاما أكثر عرضة للوفاة من كورونا مقارنة بمن هم في سن 60 وما فوق. وكان هذا مفاجئا لأن COVID لديه ميل كبير للتأثير على كبار السن.

كذلك، لاحظ الباحثون أن المدخنين البيض كانوا أكثر عرضة لخطر الوفاة بفيروس كورونا، مقارنة بالمرضى السود واللاتينيين – وهي مجموعات عرقية / إثنية تأثرت بشكل غير متناسب بـ COVID ومضاعفاته.

المدخنون الذين يعانون من ظروف صحية أساسية هم أيضا أكثر عرضة للوفاة بكورونا وتشمل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى المزمنة.

    المصدر :
  • سبوتنيك