الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تطوير اختبار يكشف تشوهات الأجنة بدقة 100%

نجح علماء أمريكيون من جامعة كولومبيا في نيويورك، في تطوير اختبار جديد يكشف التشوهات والأمراض الوراثية في الأجنة بدقة 100%، بشكل أسرع وأرخص من الاختبارات المتاحة حاليًا.

ويستخدم (STORK) النمط النووي السريع للنقل قصير القراءة، لجمع عينات الأجنة وتحديد ما إذا كان يحتوي على كروموسومات إضافية أو مفقودة، بحسب موقع ”بينتي مينوتوس“ الإسباني.

ويعمل الاختبار عن طريق أخذ عينة الأنسجة أولًا ثم إرسالها خلال مرحلة ”التحضير للقراءة القصيرة“، والتي تستغرق حوالي 45 دقيقة، ثم يسلسل نتائجه على مدى 10 دقائق، وبعد 30 دقيقة إلى ساعة من التحليل تظهر النتائج النهائية.

وبشكل عام، كان نظام ”STORK“ قادرًا على تحديد ما إذا كان الاضطراب الوراثي سيحدث بدقة أم لا في 99.5% من الحالات.

وعلى الرغم من وجود اختبارات مماثلة، إلا أنها غالبًا ما تكون باهظة الثمن، وتستغرق أيامًا لظهور النتائج، فيما يمكن أن يوفر الاختبار الجديد النتائج في غضون عدة دقائق.

وفي حال إجراء مجموعة من 10 اختبارات في وقت واحد على نظام STORK، يمكن أن تصل التكاليف التشغيلية إلى 50 دولارًا لكل تشغيل اختباري.

ويأمل الباحثون في إمكانية استخدام النتائج التي توصلوا إليها للمساعدة بزيادة عدد الأشخاص الذين يتلقون اختبارات ما قبل الولادة وتحديد التشوهات والأمراض الوراثية.

وقام فريق البحث، خلال الاختبارات التي نشرت نتائجها في مجلة New England Journal of Medicine، باختبار الأجهزة على 218 عينة.

ومن بين تلك المجموعة، كان لدى 63 امرأة مؤشرات تنبئ بولادة طفل مع نوع من الاضطرابات الوراثية، بما في ذلك: التليف الكيسي، ومتلازمة إكس الهشة، ومرض فقر الدم المنجلي، وغيرها.

وجمع الباحثون العينات من أنواع مختلفة من الأنسجة، بما في ذلك الزغابات المشيمية، وأجزاء صغيرة من نسيج المشيمة، والسائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين.

كما جمع الباحثون أيضًا الأنسجة من خزعات الأديم الظاهر، وهي عادةً الطريقة التي يتم بها جمع نوع الأنسجة التي يتم اختبارها بحثًا عن الاضطرابات الوراثية.

ويأمل فريق جامعة كولومبيا في إمكانية تقديم STORK تحليلًا للنساء اللائي تعرضن للإجهاض، مما يوسع نطاق الفحص بحثًا عن هذه الاضطرابات قبل الولادة.