استمع لاذاعتنا

جبور حذر من استخدام الميتفورمين للتنحيف: عوارض جانبية خطيرة

يلجأ الأطباء إلى وصف بعض الأدوية، كجزء من برنامج المحافظة على الوزن لأن الميتفورمين، يساعد البعض على تقليل الوزن.

وتستخدم الأدوية المركبة من ال ميتفورمين (Metformin)، لمعالجة داء السكري وتنتمي لمجموعة البيجوانيد Biguanide. التركيب المذكور مهمته خفض مستوى السكر في الدم من خلال تقليل امتصاص الجلوكوز من جهاز الهضم إلى الدم.

عادة يلجأ المصابون بالسمنة إلى اتباع حميات غذائية، وزيادة النشاط البدني من أجل خسارة الوزن الزائد على المدى الطويل، إلا أنه في بعض الأحيان تكون هذه التغييرات في نمط الحياة غير كافية لتقليل الوزن، أو الحفاظ عليه.

وقال الاختصاصي في جراحة الشرايين في مستشفى Umberto Primo Policlinico جهاد جبور في حديث لـ”الوكالة الوطنية للإعلام”: “لا يوجد دراسات علمية تفيد بأن العلاج المذكور يمكنه أن يقلل من الوزن، لكنه من الطبيعي عند مرضى السكري أن يكون له مفعوله فإنه يقلل من الشهية مما يدفع بالشخص إلى تناول كميات أقل من الطعام، إذ إنه يغير طريقة استخدام الجسم وحفظه للدهون وخسارة الوزن، لكن هذا الأمر عند مرضى السكري”.

أضاف:” في جميع الأحوال، تناول الميتفورمين دون اتباع نظام غذائي صحي، أو ممارسة التمارين الرياضية قد يؤدي إلى عدم إنقاص الوزن، كما يمكن أن يسترد الشخص الوزن المفقود، إذا توقف عن تناول هذا الدواء، وإذا ما رافق ذلك بممارسة الرياضة”.

وإذ حذر من أنه “يجب اتخاذ الحذر من الاستخدام العشوائي للميتفورمين، ويجب أن يحصل ذلك بمتابعة طبيب”، قال: “يمكن أن يصف الأطباء هذه الأدوية للمصابين بزيادة الوزن، والسمنة لتنظيم مستويات السكر أو تقليل الوزن ويحدد الجرعة المناسبة للشخص، إذ يبدأ بجرعة صغيرة، ثم يرفعها تدريجيا خلال عدة أسابيع. وهناك آثار جانبية يسببها الدواء مثل: الاكتئاب، والقلق، والمشاكل الهضمية، والأخطر من ذلك الحماض اللبني الأخطر Lactic Acistosis أو بسبب تناول أدوية أخرى كأدوية العلاج الكيميائي، وعلاج الغدة الدرقية الذي يزيد الأيض، وغيرها من الأدوية”.