الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حقائق عن معدن المغنيسيوم قد تقرؤونها للمرة الأولى!

تعدّ المعادن من أهم العناصر الغذائية التي يحتاج اليها الجسم للحفاظ على صحة جيدة، فعلى سبيل المثال الكالسيوم هو المعدن الذي يحافظ على عظام وأسنان قوية، واليود ضروري جدًا لعمل الغدّة الدرقية التي قد تصاب بخلل عند حدوث نقص في هذا المعدن، كما يساهم البوتاسيوم في الحفاظ على صحة القلب.

وعلى غرار هذه المعادن، المغنيسيوم معدن ضروري للجسم، وهو مهم للنساء خصوصاً بعد انقطاع الطمث، لتجنّب الأزمات القلبية وللمساعدة على استرخاء الجسم وغيرها الكثير. إليك مجموعة حقائق حول معدن المغنيسيوم في الآتي:

المغنيسيوم يحافظ على الشباب
لا يجعل المغنيسيوم من الممكن إنتاج المزيد من مضادات الأكسدة فحسب، بل يساهم أيضاً في تقليل الجذور الحرة التي ينتجها الجسم، والتي تجعلنا نتقدم في العمر بشكل أسرع. بالإضافة إلى أنه يساهم في تثبيت الكالسيوم في العظام، وبالتالي منع هشاشة العظام، ويساهم في الحدّ من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من خلال تنظيم معدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات السكر في الدم.

كلما زاد عدد أنواع الرياضة التي نمارسها، احتجنا أكثر!
صحيح. معدن المغنيسيوم يحسّن القدرة على التحمل البدني ويقلل من خطر التشنجات. تؤدي التمارين البدنية الشديدة إلى الإفراط في استخدام المغنيسيوم من الجسم، خصوصاً في الطقس الحارّ. ثم تزداد الاحتياجات بنسبة 10 إلى 20%.

أفضل مصدر للمغنيسيوم هو الشوكولاتة
خطأ. إن أفضل مصدر للمغنيسيوم الأعشاب البحرية (الكومبو، والأكامي، وفاصوليا البحر) بمعدل 800 إلى 1،620 مجم/ 100 غرام، بينما تبلغ الاحتياجات اليومية للمرأة 360 مجم، في المتوسط.
لكنّ 30 غراماً من الشوكولاتة الداكنة توفر 60 مغم. كما توفّر البذور الزيتية والمأكولات البحرية والحبوب الكاملة والبقول وبعض المياه المعدنية، كميات جيدة أيضاً.

المغنيسيوم يخفف عنك التوتر خلال فترة غياب الطمث
صحيح. يعزّز المغنيسيوم إفراز السيروتونين، وهو ناقل عصبي يساعد على الهدوء الذي يقاوم تأثير هرمونات التوتر (الأدرينالين والكورتيزول)، وهي مصادر تسرب المغنيسيوم في البول. وهكذا، كلما استمر التوتر لفترة أطول، زاد نقص مخزون المغنيسيوم، مما يؤدي إلى القلق والتعب والمزيد من التوتر.

يجب تناول المغنيسيوم خاصة في حالة التعب
خطأ. إن ارتعاش الجفن أو التشنجات أو الخفقان أو حتى التهيج الشديد هي علامات على نقص المغنيسيوم وتتطلب مكملات. يمكنك أيضاً تناول المكملات في أوقات الإجهاد الشديد أو في بداية ونهاية الشتاء، ويفضل أن يكون ذلك على شكل سترات المغنيسيوم أو بيسجليسينات المغنيسيوم، والتي يتم تحملها وامتصاصها بشكل أفضل من المغنيسيوم البحري.