الأربعاء 15 جمادى الأولى 1445 ﻫ - 29 نوفمبر 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة: الأمعاء الصحية للرضع تقلل من مخاطر الإصابة بالربو

أكدت دراسة قدمت في المؤتمر الدولي للجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي والذى عقدت فعالياته في ميلانو، إيطاليا مؤخرا، أن الرضع والأطفال الصغار الذين لديهم أمعاء صحية تحتوى على بكتيريا ناضجة ،هم أقل عرضة للإصابة بالصفير أو الربو المرتبط بالحساسية، وفقا لما نشره موقع ” hindustantimes”.

وقالت الدراسة، إن هذه المجتمعات البكتيرية تتشكل، في جسم الفرد خلال السنوات القليلة الأولى من الحياة وتكون مفيدة للجسم أحيانًا – كما هو الحال عند تصنيع الفيتامينات وتعزيز جهاز المناعة – أو ضارة – كما هو الحال عندما تساهم في الالتهابات أمراض الأمعاء وقرحة المعدة.

عندما يولد الأطفال، يكون لديهم بالفعل بعض البكتيريا في معدتهم من أمهاتهم، مع تقدم الناس في السن وتعرضهم لأشكال أكثر تنوعًا من الكائنات الحية الدقيقة، يصبحون أكثر تنوعًا ونضجًا.

وقال الدكتور يوان جاو، باحث في جامعة ديكين في جيلونج بأستراليا، والذي قدم الدراسة: “أظهرت نتائج الدراسة أن وجود ميكروبات الأمعاء عند الرضع الأكثر نضجًا عند عمر عام واحد كان مرتبطًا بفرصة أقل للإصابة و تطوير الحساسية الغذائية والربو في مرحلة الطفولة، ويرجع ذلك إلى التركيب العام للميكروبات المعوية وليس إلى بكتيريا محددة”.

وقامت دراسة بارون للرضع (BIS)، التي أجريت في أستراليا، على أكثر من ألف طفل، وكان الباحثون يتابعون الأطفال أثناء نموهم، نظر دكتور جاو وفريق البحث في البكتيريا الموجودة في عينات البراز التي تم جمعها من أطفال BIS بعد شهر واحد من الولادة، وستة أشهر وسنة واحدة، في مراجعات ما بعد الولادة لمدة عام وأربع سنوات، طلب باحثو BIS من الآباء الإبلاغ عما إذا كان أطفالهم قد أصيبوا بأزيز التنفس أو الربو المرتبط بالحساسية في الأشهر الـ 12 السابقة.

كما قاموا بإجراء اختبارات وخز الجلد لمعرفة ما إذا كان الأطفال لديهم ردود فعل تحسسية تجاه أي من الأطعمة العشرة وأي مواد محمولة بالهواء يمكن أن تؤدي إلى استجابة حساسية، مثل الغبار.

وأشارت الدراسة إلى أنه من الممكن اقتراح طرق لتعزيز نضج الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء في الحياة المبكرة، الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابة عدد أقل من الأطفال بالربو وغيره من الأمراض المرتبطة بالحساسية في المستقبل.

ويخطط الباحثون لإجراء تجربة سريرية جديدة، تسمى ARROW، لمعرفة ما إذا كان إعطاء الأطفال الصغار خليطًا من البكتيريا الميتة، التي يتم تناولها عن طريق الفم، يمكن أن يحميهم من أمراض الصفير أو الربو عن طريق تعزيز المناعة الصحية، الاستجابة للعدوى الفيروسية، الفيروسات هي الأسباب الأكثر شيوعًا لأمراض الأطفال ويمكن أن تؤدي إلى التهابات الصدر والصفير.

يشير الدكتور جاو وزملاؤه إلى أن الجراثيم المعوية الأكثر نضجًا في مرحلة الطفولة المبكرة قد تحمي من تطور أمراض الصفير والحساسية، يتناسب هذا مع بعض هذه النظريات الأخرى لأن التعرض لمجموعة متنوعة من البكتيريا في سن مبكرة أمر محتمل جدًا، إذا كان الرضع والأطفال يختلطون بانتظام مع الأطفال والحيوانات الأخرى ويتعرضون لمجموعة أكبر من الأطعمة، إذا تمكنا من إيجاد طرق لتعزيز نضج الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء، فقد يكون لهذا تأثير كبير على حدوث الحساسية.