الخميس 12 شعبان 1445 ﻫ - 22 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة: التعرض لـ3 ضربات على الرأس طوال العمر يكفي لزيادة مخاطر الإصابة بالخرف

كشفت دراسة جديدة عن أن التعرض لضربة على الرأس ثلاث مرات طوال العمر يكفي لزيادة مخاطر الإصابة بالخرف، ودرس الخبراء في جامعة أكسفورد 15 ألف شخص، تزيد أعمارهم على 50 عامًا، ووجدوا أن الارتجاج في المخ يرتبط بانخفاض قوة الدماغ في وقت لاحق من الحياة، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.

وكان الخرف أسوأ بالنسبة لأولئك الذين عانوا من ثلاث ضربات خفيفة أو معتدلة في الرأس، أو مجرد ضربة واحدة شديدة تشمل هذه الحوادث عالية الخطورة ضرب رأسك في حالة سقوط أو اشتباك رياضي كما هو الحال في كرة القدم أو حادث سيارة.

مخاطر الخرف
قالت مؤلفة الدراسة الدكتورة فانيسا رايمونت: “كلما أصبت دماغك في الحياة، كلما كانت وظيفة دماغك أسوأ مع تقدمك في العمر نحن نعلم أن إصابات الرأس هي عامل خطر رئيسي للخرف”.

وتشير الدلائل إلى أنه حتى الكثير من التأثيرات الصغيرة يمكن أن تؤدي إلى تلف الدماغ وخطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة.

سألت دراسة أكسفورد 15000 شخص “تتراوح أعمارهم بين 50 و 90” عن عدد إصابات الرأس التي عانوا منها ثم قارن الباحثون نتائج اختبارات الدماغ.

كشفت النتائج أن النتائج كانت “أسوأ بكثير” لدى الأشخاص الذين أبلغوا عن المزيد من التأثيرات وتم نشر النتائج في مجلة Neurotrauma.

تأثير الارتجاج
وجد الباحثون أن الارتجاجات يمكن أن تؤدي إلى فترات انتباه أقل وسرعة رد فعل أبطأ كان الأشخاص الذين عانوا من إصابات كثيرة في الرأس أقل قدرة أيضًا على إكمال مهام التفكير المعقدة.

قالت الدكتورة هيلين بروكر، مؤلفة مشاركة في الدراسة من جامعة إكستر: “نحن نتعلم أن أحداث الحياة التي قد تبدو غير مهمة يمكن أن يكون لها تأثير على الدماغ. تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن إعادة التأهيل يجب أن تركز على الوظائف الرئيسية مثل الانتباه وإكمال المهام المعقدة، والتي تكون عرضة للضرر على المدى الطويل “.