الجمعة 15 ذو الحجة 1445 ﻫ - 21 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة تحذر.. الكوابيس علامة على الإصابة بأمراض مناعية

اكشفت دراسة أن التعرض للكوابيس أثناء النوم، قد يكون علامة علي الإصابة بأمراض المناعية الذاتية كالذئبة الحمراء والروماتيزم، ونشرت هذه الدراسة في مجلة eClinicalMedicine التابعة لمجلة The Lancet.

قام الباحثون باستطلاع آراء 676 مريضًا مصابًا بمرض الذئبة و400 طبيب وأجروا أكثر من 100 مقابلة متعمقة، وسأل الباحثون عن أعراض الصحة العصبية والعقلية التي يعاني منها المرضى، ومتى حدثت بالنسبة لوقت بدء المرض لأول مرة، وشمل ذلك أعراضًا مثل انخفاض الحالة المزاجية والهلوسة والرعشة والتعب، وسأل الباحثون أيضًا عما إذا كان هناك نمط معتاد من الأعراض لدى المرضى عندما كانوا على وشك الإصابة بالنوبات.

ووفقا لما نشره موقع hindustantimes، أوضح إلي أنه يمكن للعديد من المرضى وصف الأعراض التي حدثت قبل حدوث النوبات مباشرة، و على الرغم من اختلاف الأنماط بين الأشخاص المختلفين، إلا أنها غالبًا ما كانت متشابهة في نوبات النوبات لدى كل شخص، وغالبًا ما يعرف المرضى الأعراض التي تشير إلى أن مرضهم على وشك التفاقم.

وتم ربط العلاقة بين كوابيس وأمراض المناعة الذاتية، وغالبًا ما تضمنت أوصاف الكوابيس المرتبطة بالانفجار في الدراسة التعرض للهجوم أو المحاصرين أو السحق أو السقوط، وكان الكثير منهم مؤلمين للغاية، وصفها أحد الأشخاص بأنها: “مروعة، مثل جرائم القتل، مثل سلخ جلد الناس، مرعبة”.

ومن النتائج المهمة الأخرى أن هذه الكوابيس غالبًا ما تأتي قبل تفشي المرض، خاصة عند الأشخاص الذين أصيبوا بعد ذلك بالهلوسة كجزء من نمط مرضهم، وكان هذا أكثر احتمالا لدى الأشخاص المصابين بمرض الذئبة مقارنة بالأمراض الروماتيزمية الأخرى مثل التهاب المفاصل الالتهابي، ولم يكن هذا غير متوقع، فمن المعروف أن مرض الذئبة يؤثر على الدماغ في بعض الحالات.

ومن بين المرضى الذين أبلغوا أيضًا عن الهلوسة، أفاد 61% من مرضى الذئبة و34% من المصابين بأمراض الروماتيزم المناعية الذاتية الأخرى عن زيادة في اضطراب النوم (كوابيس في الغالب) قبل الهلوسة مباشرة.

وكشفت دراسة سابقة أن أكثر من 50٪ من الأشخاص نادرًا ما يبلغون أطبائهم عن أعراض الصحة العقلية أو لا يبلغون عنها أبدًا، وعلى الرغم من أن الناس كانوا في كثير من الأحيان أكثر راحة في التحدث مع القائمين على المقابلات من أطبائهم، إلا أن الباحثين استخدموا كلمة “daymare” لتقليل الشعور بالخوف والوصم الذي يشعر به الكثير من الناس تجاه كلمة “الهلوسة”.

يمكن للعديد من الأشخاص المصابين بمرض الذئبة وأمراض المناعة الذاتية الأخرى أن يخوضوا رحلات طويلة وصعبة للتشخيص، فإن المزيد من الفهم للنطاق الواسع ونوع الأعراض التي يعاني منها هؤلاء المرضى يمكن أن يؤدي إلى عدد أقل من التشخيصات الخاطئة وعلاج أفضل، فالأشخاص الذين تكون أعراضهم الأولى لمرض المناعة الذاتية نفسية هم على وجه الخصوص عرضة للتشخيص الخاطئ .

وفي نفس السياق، أوضحت ممرضة خاصة لمساعدة مرضي الروماتيزم، ” لقد رأيت مرضى تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب نوبة من الذهان ولم يتم فحص مرض الذئبة حتى يقول شخص ما، أتساءل عما إذا كان من الممكن أن يكون مرض الذئبة… ولكن مرت عدة أشهر وكان الأمر صعبًا للغاية، خاصة مع الشابات، ونتعلم أكثر أن هذه هي الطريقة التي يؤثر بها مرض الذئبة على بعض الأشخاص، وهي ليست أدوية مضادة للذهان يحتاجون إليها، إنها مثل الكثير من المنشطات.

ومع ذلك، قال معظم الأطباء المشاركين في الدراسة إنهم سيبدأون الآن في السؤال عن الكوابيس والأعراض الأخرى، وأبلغ العديد منهم الباحثين أن مرضاهم أصبحوا الآن يبلغون بانتظام عن هذه الأعراض وكان ذلك يساعدهم في مراقبة مرضهم.

أعراض مثل الكوابيس ليست مدرجة في قوائم التشخيص، لذلك لا يناقشها المرضى والأطباء في كثير من الأحيان، فإن الاعتماد على ملاحظة الطبيب، واختبارات الدم، ومسح الدماغ لتشخيص الأمراض لا يجدي نفعاً في التعامل مع الأعراض غير المرئية والتي لم تظهر بعد – وربما لا تظهر أبداً – في الاختبارات.