الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة تربط بين فيتامين د وتقليل مشكلة رئيسية لدى مرضى السكر

لا تخفى على أحد الأهمية القصوى التي يمثلها فيتامين د للجسم، فهو يعد ضروريا لصحة العظام والمفاصل والجهاز المناعي والوظائف المختلفة في الجسم. ويمثل الحصول على كميات وافية من هذا الفيتامين تحديًا للعديد من الناس، نظرًا لعدم وجوده في أنواع متعددة من الطعام فيما تعتبر أشعة الشمس المصدر الأساسي له.

في هذا السياق، أشارت دراسة صينية جديدة الى أن “فيتامين د” من الممكن أن يمنع حدوث مشكلة رئيسية لدى مرضى السكر.

وفي الدراسة المنشورة حديثا في موقع “Research Square”، فحص الباحثون 339 مريضًا من قسم الغدد الصماء داخل المركز الطبي الخاص بالقوات الجوية، في بكين بالصين، وجدوا أن جميع المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و90 عاما يعانون من مرض السكري من النوع 2، بينما أصيب 204 أيضا بقرح القدم السكرية.

وعندما ألقى الباحثون نظرة على البيانات المتاحة، اكتشفوا أن 80.5 في المئة من إجمالي المرضى لديهم مستويات منخفضة من “فيتامين د”، وعلاوة على ذلك، كان 85 في المئة من المصابين بقرحة القدم السكرية يعانون من نقص الفيتامين، بينما كان لدى 13 في المئة آخرين “فيتامين د”، وهي مستويات ليست عالية بما يكفي لاعتبارها مناسبة، بينما كان هناك 2 في المئة فقط من المصابين بقرحة القدم السكرية لديهم ما يكفي من “فيتامين د” في أجسادهم.

ويؤكد الدكتور “جونا بورديوس”، أن نتائج الدارسة لا تفاجئه لأن “فيتامين د” يلعب دورا رئيسيا في تقليل الالتهاب ودعم صحة المناعة، وعندما يتعلق الأمر بكيفية ارتباط الفيتامين بقرحة القدم السكرية ، يوضح بورديوس أنه “كما هو الحال مع أي جرح، هناك احتمال للعدوى، وفي الوقت نفسه قد يفتقر الشخص المصاب بنقص “فيتامين د” إلى القوة المناعية اللازمة لشن دفاع قوي ضد العدوى”.

وتابع بورديوس أنه لهذا يقترح أن الأشخاص المصابين بداء السكري، وخاصة كبار السن، يخضعون لفحص نقص “فيتامين د”، ويناقشون مع طبيبهم ما إذا كان هناك ما يبرر تناول مكملات فيتامين “د”، مشيرًا إلى أن التثقيف المستمر حول إدارة مرض السكري ومكافحته هما عنصران حاسمان للوقاية.

ويشدد على أنه في حالة وجود قرح القدم السكرية، قد يمنع التثقيف وإدارة مرض السكري من بتر أطراف الجسم.