السبت 28 صفر 1444 ﻫ - 24 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة تنسف فوائد مكمّلات فيتامين د للعظام

وجدت دراسة كبرى أن تناول مكملات فيتامين (د) يوميًا لا يساعد الشخص على تجنب كسور العظام – وهو ما يتناقض مع سنوات من النصائح الطبية التي قالت خلاف ذلك.

ولاحظ الباحثون بقيادة كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن، ماساتشوستس، أن الأشخاص الذين استخدموا المكملات لم يكونوا أقل عرضة للإصابة بكسور العظام من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وتتناقض نتائجهم مع سنوات من مطالبة الأطباء المرضى بتناول الأقراص للمساعدة في امتصاص الكالسيوم وتقوية العظام.

وجندت الدراسة – التي نُشرت يوم الخميس في مجلة نيو إنغلاند الطبية – 26 ألف مشارك من عامة السكان.

ولم يقتصر الأمر على أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين (د)، أو انخفاض كثافة العظام، أو المعرضين لخطر الإصابة بالكسور. لكن الاختبارات كشفت أن الآلاف من المشاركين لديهم ما يمكن اعتباره مستويات منخفضة أو غير كافية من فيتامين (د) عندما بدأت الدراسة.

وقُسّمَ المشاركون تقريبا بالتساوي حسب الجنس بمتوسط ​​عمر 67 عاما. وتناول نصفهم مكملات تحتوي على ما يصل إلى 800 وحدة دولية (IUs) من فيتامين (د) – وهو الحد الأعلى من المدخول اليومي الموصى به. وأُعطي الباقي دواءً وهميا.

في السياق، أظهرت النتائج عدم وجود اختلاف في عدد الكسور المسجلة في أي من المجموعتين. ومن بين أولئك الذين حصلوا على فيتامين (د)، كان 769 من أصل 12927 مشاركًا يعانون من كسور – أي ما يعادل ستة بالمائة. وبالنسبة لأولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي، أصيب 782 من 12944 بكسور – ستة بالمائة أيضا.

وتم تسجيل كسور في الحوض والرسغ والوركين وفي مناطق أخرى.

وتعد الدراسة أول تجربة ذات شواهد كبيرة للتحقيق في تأثيرات فيتامين (د)، وتمثل أحدث ضربة للاقتراحات التي يمكن أن تساعد في تقوية العظام لدى البالغين الأصحاء.

وفي البداية، كان الباحثون – الذين موّلتهم الحكومة – يهدفون إلى التحقق من المدخول الأمثل من فيتامين (د) يوميا.

ومنذ عام 2011، طلبت الأكاديمية الوطنية للطب – التي أصبحت الآن المعاهد الوطنية للصحة – من الناس الحصول على ما يصل إلى 800 وحدة دولية يوميا للمساعدة في منع كسور العظام.

كما أوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بفيتامين د للمساعدة في صحة العظام.

وقال الدكتور “ستيفن كامينغز”، أحد كبار خبراء هشاشة العظام في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، في مقال افتتاحي نشرته الصحيفة، إن النتائج التي توصلت إليها يجب أن “تهدم” أي فكرة مفادها أن مكملات فيتامين (د) وحدها يمكن أن تمنع الكسور.

وأضاف: “يجب على مقدمي الخدمة التوقف عن التوصية بمكملات فيتامين (د)، ويجب على الناس التوقف عن تناول مكملات فيتامين (د) للوقاية من الأمراض الرئيسية أو إطالة العمر”.

وعلى مر السنين، كانت الدراسات المتتالية متضاربة حول ما إذا كانت المكملات مفيدة – مع فشل العديد في إظهار ما إذا كان فيتامين (د) مفيدا بالفعل لصحة العظام. والدراسة الأخيرة موثوقة بسبب حجم العينة الكبير والالتزام العالي بين المشاركين. لكنها لا تظهر ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين (د) يستفيدون من الحبوب.

    المصدر :
  • روسيا اليوم