برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رغم مزاياها الغذائية.. أطعمة مؤذية جدًا للصحة خلال الشتاء!

مع اشتداد برودة فصل الشتاء، يميل الناس إلى الإكثار من تناول بعض الأطعمة ظنًا منهم أنها تساعد على تدفئة الجسم ومقاومة البرد، مثل الشوربة، لكنّ بعض الأكلات لا تعود بأي نفع، بل إنها تنذر بعدد من الأمراض والمتاعب.

إذ يوصي خبراء الصحة بالابتعاد عن أطعمة عدة، خلال فصل الشتاء، رغم بعض مزاياها الغذائية، والسبب هو أنها غير ملائمة لطقس الموسم:

منتجات الألبان:

تؤدي منتجات الحليب مثل الياغورت (الزبادي) إلى زيادة كثافة المخاط الموجود في جسم الإنسان، وهو أمر يزيد من معاناة الشخص المصاب بالبرد أو السعال.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن الشخص الذي يكثر من منتجات الحليب في هذا الفصل، معرض بشكل أكبر لنزلات البرد.

الخضار النيئة:

نعم، الخضار غنية بالفيتامينات، والخبراء ينصحونك على مدار العام بأن تحرص على تناولها، لكن طريقة تحضيرها مهمة للغاية، ففي فصل الشتاء، ليس من الملائم أن تأكل الخضار غير مطبوخة.

وتحتاج أجسامنا إلى بذل طاقة أكبر حتى تهضم هذه الخضار النيئة، في حين أننا نحرص في الشتاء على حفظ الطاقة وعدم هدرها قدر الإمكان.

ويوصي الخبراء بتناول الخضار في سلطات، إثر طهوها على البخار أو تحضيرها الفرن، فيما يستحب تفادي القلي في الزيوت التي تزيد عرضة الإصابة بأمراض القلب.

فواكه الصيف

ترتبط بعض الثمار بفصل الصيف، وبالتالي، فإن تناولها في فصل الشتاء يعني أنها محفوظة في الثلاجات منذ وقت طويل، وهو أمر غير صحي.

ولذلك، فمن الأفضل أن نبتعد عن بعض الفواكه، في فصل الشتاء مثل الفراولة والتوت، لأنه وقتها الطبيعي هو الصيف.

المخبوزات والدهون

يؤدي تناول أطعمة ذات نسبة عالية من الدهون المشبعة إلى تراكم الدهون في جسم الإنسان، في حين لا يقوم الناس بجهد بدني كبير خلال فضل الشتاء بسبب البرد من أجل حرق السعرات الحرارية.

وبالتالي، فمن الأفضل أن نبتعد عن الأطعمة التي تحتوي على قدر عال من الدهون والكربوهيدرات والسكر.