استمع لاذاعتنا

طفح الفم..من أعراض الإصابة بـ كورونا..تعرف إليها بالتفصيل

المعلومات عن فيروس كورونا المستجد لا تتوقف ولا تنضب، حيث انشغل الباحثون في استكشاف هذا الفيروس الذي لم يمر على البشرية من قبل، حيث تتوالى الأبحاث، وتتسابق الدول لاكتشاف خفاياه، ورغم مرور عدة أشهر على بدأ الوباء، وتحديد الأعراض الأساسية، لا زال الباحثون يكتشفون أعراضا أخرى.

وكشفت دراسة إسبانية حديثة مؤخرا، أن مرضى فيروس كورونا قد يصابون بأمراض تشبه الطفح الجلدي داخل أفواههم.

فحص الباحثون 21 مريضا في مستشفى جامعة رامون إي كاجال في مدريد، عانوا من طفح جلدي و”كوفيد-19″ في الوقت نفسه، بحسب ما نشرته مجلة “جاما ديرماتولوجي”.

وتبين أن طفح الفم ظهر في أي مكان قبل يومين من ظهور أعراض فيروس كورونا الأخرى إلى 24 يومًا بعد ذلك، بمتوسط ​​وقت حوالي 12 يومًا بعد ظهور الأعراض.

ولم يكن الطفح مرتبط بأي أدوية كان المرضى يتناولونها، ما زاد شكوك العلماء بأن كورونا هو المسبب الرئيسي لظهور البقع الحمراء في الفم.

بهذا الصدد قالت دكتورة في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، ميشيل غرين:
إن الطفح الجلدي على الأغشية المخاطية، أمر شائع جدًا في المرضى الذين يعانون من الالتهابات الفيروسية مثل جدري الماء وأمراض اليد والقدم والفم.

كما أوضح طبيب أمراض جلدية أمريكي لم يشارك في الدراسة الجديدة، إنه ليس من المستغرب أن يظهر الطفح الجلدي الذي يدعى سريريًا باسم إينانثيم، مع حالات كوفيد-19.

في وقت سابق، حدد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الأعراض الأساسية لفيروس كورونا بينها الحمى أو القشعريرة والسعال وضيق التنفس والتعب وآلام في العضلات أو الجسم.

وفي نفس السياق كشف علماء بريطانيون في جامعة “كينغز كوليدج لندن” البريطانية، بأن الطفح الجلدي عارض أساسي مصاحب لفيروس كورونا، ويأخذ على ثلاثة أِشكال:

فإما يكون على هيئة “الشرى”، وهي بقع حمراء منتفخة تترافق بحكة شديدة، وقد تظهر في أي جزء من الجسم، ويمكن أن تحدث تورما في الشفتين والجفون.

أما النمط الثاني من الطفح، فيتمثل بالجدري، أي يكون على شكل نتوءات حمراء صغيرة مثيرة للحكة، تتركز بشكل خاص عند المرفقين والركبتين، فضلا عن ظهر اليدين والقدمين.

وأخيرا هناك الطفح الذي يطلق عليه “أصابع كوفيد”، وهي نتوءات حمراء اللون تميل للون الأرجواني، قد تكون مؤلمة ولكنها لا تسبب الحكة عادة.