الخميس 12 شعبان 1445 ﻫ - 22 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

علامات في فمك تحذرك بأن أمرا مقلقا يحدث لصحتك

أكدت عدة دراسات على وجود روابط واضحة بين صحة الفم والأمراض الشائعة، حيث توفر حالة الفم نظرة ثاقبة على الأسنان واللثة واللسان وحتى الأنفاس، كما أنها قد تعكس مدى صحتنا الجسدية.

ويمكن أن يؤدي تجاهل الأعراض أو تجنب العلاج إلى مخاوف أكثر خطورة، سواء بالنسبة لصحة الفم أو الصحة العامة. لذلك، حان الوقت للبدء في الانتباه إلى ما يحاول فمك إخبارك به عن صحتك.

ويقول الدكتور أوشينا أوكوي، طبيب الأسنان التجميلي في londonsmiling.com إنه بالإضافة إلى الأشياء المعتادة مثل تسوس الأسنان وأمراض اللثة، يمكن أن يخبرنا فمنا ما إذا كنا مصابين بالسكري وأمراض القلب ومجموعة من الحالات الصحية الأخرى.

وتشير الدكتورة أوكوي: “إن العناية بابتسامتك لا تتعلق فقط بالجماليات، يمكن لصحة أسنانك ولثتك أن تحدث فرقا في الطريقة التي تشعر بها وتؤثر على مناعتك”.

1. بقع بيضاء على اللسان

يقول الدكتور أوكوي: “اللسان السليم يجب أن يكون لونه ورديا فاتحا. ويمكن أن تكون البقع البيضاء على لسانك علامة على العديد من الأشياء اعتمادا على شكلها. واللون الذي يشبه الجبن هو على الأرجح مرض القلاع. ويمكن أن تتراوح الأسباب من سوء صحة الفم حيث تتكاثر البكتيريا، إلى الأدوية مثل المضادات الحيوية، وأجهزة الاستنشاق للربو، وجفاف الفم بسبب الأدوية مثل مضادات الاكتئاب وأدوية ضغط الدم”.

ويمكن أن يتسبب نظام المناعة المجهد، الناجم عن مرض السكري أو السرطان على سبيل المثال، في ظهور بقع بيضاء على اللسان.

وتقول الدكتورة أوكوي: “كن على علم، يمكن أن يؤثر على جميع مناطق فمك، بشكل أساسي في أي مكان به غشاء مخاطي وردي”.

وتحذر من أنه إذا كان لديك بقعة بيضاء سميكة في أي مكان لا تختفي بعد ثلاثة إلى أربعة أسابيع، فقد يكون سرطان الفم، لذلك يجب عليك إجراء الفحص.

2. لسان ملون

توضح الدكتورة أوكوي: “اللسان الأصفر قد يعني مشاكل في الكبد بينما اللسان الأزرق أو الأرجواني قد يكون علامة على مشاكل في القلب. وإذا لاحظت هذه الألوان، فقم بزيارة طبيبك في أسرع وقت ممكن”.

وإذا لاحظت بقعا زرقاء على لسانك، فقد تكون هذه نفطة دموية ناتجة عن عض اللسان، لكن الدكتورة أوكوي تضيف أنها قد تكون علامة على شيء أكثر خطرا، لذلك من الأفضل فحصها.

3. لسان أسود مشعر

تكشف الدكتورة أوكوي أن اللسان الأسود المشعر يرجع عادة إلى تراكم البكتيريا، خاصة عند المدخنين. وتنصح: “من المهم استخدام مكشطة اللسان”.

وأضافت: “اللسان الأسود شائع أيضا لدى الذين يتناولون البزموت سبساليسيلات (بيبتو بيسمول) وهو دواء شائع يتناوله الناس لعسر الهضم وحرقة المعدة والإسهال والغثيان. ويزول اللسان الأسود بمجرد التوقف عن تناول الدواء”.

4. نزيف اللثة

تقول أوكوي: “إنه أول مؤشر على وجود مشاكل وعلامة على وجود التهاب”. لكنها أضافت أن نزيف اللثة قابل للانعكاس، ولتجنب هذا السيناريو المؤلم غالبا، من الحكمة زيادة تنظيف الفرشاة وكذلك روتين تنظيف الفرشاة”.

5. نسيج داخل الفم

إذا لاحظت “أنماطا شبيهة بالشبكة داخل الخد”، فقد يرجع ذلك إلى الحزاز المسطح، وهو طفح جلدي غير خطير في العادة.

ووفقا لأوكوي: “إنه أكثر شيوعا لدى النساء في سن 40 عاما وما فوق، ويمكن أن يتسبب أيضا في ظهور نتوءات حمراء لامعة على مناطق أخرى من البشرة مثل اليدين أو الأظافر أو فروة الرأس”.

وتوضح أوكوي: “للأسف لا يوجد علاج معروف للحالة، لكن ممارسة نظافة الفم الجيدة واستخدام غسول الفم الستيرويد يمكن أن يساعد. وهناك بعض الأدلة على أنه يمكن أن يكون علامة مبكرة لسرطان الفم، لذلك من المهم مواكبة فحوصات طبيب الأسنان”.

6. جفاف الفم

تقول الدكتورة أوكوي إن جفاف الفم يمكن أن يسبب مجموعة من المشاكل بشكل عام بسبب عدم وجود ما يكفي من اللعاب.

ويمكن أن يشمل ذلك تسوس الأسنان وأمراض اللثة وكذلك رائحة الفم الكريهة وتغير طفيف في حاسة التذوق.

وغالبا ما ينتج جفاف الفم عن بعض الأدوية التي يتناولها الأشخاص مثل مضادات الهيستامين ومضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق.

وتنصح بتجنب جفاف الفم بشرب الكثير من الماء، وهو الركيزة لتصنيع اللعاب. وأضافت: “جرب مضغ العلكة الخالية من السكر للمساعدة في تحفيز إنتاج اللعاب، ولكن امضغه لمدة عشر دقائق فقط أو طالما استمرت النكهة”.

7. تقرحات الفم

تظهر هذه القروح التي تشبه الحفرة داخل الفم أو خارجه وتسمى أحيانا آفة القروح. وقد يكون السبب هو الإجهاد أو الهرمونات أو الحساسية أو نقص التغذية من الحديد أو حمض الفوليك أو فيتامين B12، وتناول بعض الأطعمة الحمضية أو الحارة يمكن أن يزيدها سوءا.

وتقول الدكتورة أوكوي: “إذا استمرت أكثر من ثلاثة إلى أربعة أسابيع، فيجب عليك فحصها”.