فحص دم جديد يرصد أورام الدماغ بدقّة عالية!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طرحت دراسة جديدة فحص دم واعد قد يستعمله الأطباء قريباً لرصد سرطان الدماغ بدقة.

كان ماثيو بايكر، محاضِر في قسم الكيمياء البحتة والتطبيقية في جامعة “ستراثكلايد” البريطانية في “غلاسكو”، المشرف الرئيس على البحث الجديد. نُشرت النتائج حديثاً في مجلة “تواصل الطبيعة”.

 

تعليقاً على الدراسة، يقول بايكر: “إنها أول بيانات تشتق من دراسة جدوى عيادية وتثبت أن فحص دمنا فاعل في الإطار العيادي”.

يُعتبر سرطان الدماغ نادراً، لكنّ فرص النجاة منه ضئيلة. وفق “المعهد الوطني للسرطان”، يصاب حوالى 0.6% من الناس بسرطان الدماغ أو نوع آخر في الجهاز العصبي على مر حياتهم. لكن تتراجع نسبة نجاة المريض في هذه الحالة إلى أقل من 33% خلال فترة خمس سنوات. يتعلق السبب عموماً بالأعراض المبهمة لأورام الدماغ، ما يزيد صعوبة تمييزها عن حالات أخرى.

يوضح بول برينان، أحد المشرفين على الدراسة، ومحاضِر عيادي بارز واستشاري في جراحة الأعصاب في جامعة “إدنبرة” البريطانية: “تشخيص الأورام الدماغية صعب، وهذا ما يفسّر تأخّر اكتشاف المرض وإحباط عدد كبير من الناس. تكون أعراض الورم الدماغي غير محددة، منها الصداع أو اضطراب الذاكرة. لذا يصعب على الأطباء أن يحددوا الفئة الأكثر عرضة لهذه الأورام”. وبسبب غياب الفحوصات الفاعلة وغير المكلفة لرصد المصابين بأورام دماغية في أبكر مرحلة ممكنة، يتطلب تشخيص سرطان الدماغ بدقة وقتاً أطول، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى تراجع نسبة النجاة.لكن يُجدد فحص الدم الحديث الآمال في هذا المجال. استعمل بايكر وزملاؤه الأشعة تحت الحمراء لإنشاء “بصمة حيوية” مبنية على عينات دم بشرية وذكاء اصطناعي تطبيقي للكشف عن مؤشرات السرطان. رصد الفحص بدقة سرطان الدماغ لدى 104 أشخاص في 87% من الحالات.

يذكر الباحثون في تقريرهم أنهم استعملوا نوعاً من تقنيات التحليل الطيفي (“الانعكاس الكلي الموهن – تحويل فورييه للطيف بالأشعة تحت الحمراء”)، إلى جانب تكنولوجيا التعلم الآلي لرصد سرطان الدماغ. إنها تقنية بسيطة وغير غازية وغير تدميرية لتحليـل المواصفات البيوكيماويـــة في عينة الدم، من دون الحاجة إلى تحضير العينة مسبقاً.

سمحـت تقنية “الانعكاس الكلي الموهن – تحويل فورييه للطيف بالأشعة تحت الحمراء” للباحثين بابتكار “بصمة” بيوكيماوية لسرطان الدماغ. درّب بايكر وفريقه نظاماً حسابياً مبنياً على التعلم الآلي كي يستعمل تلك البصمات البيوكيماوية لتشخيص سرطان الدماغ لدى 724 شخصاً. شملت هذه المجموعة مصابين بالسرطان في مراحله الأولى والثانيــــة، فضـلاً عن مجموعة مرجعية فيها مشاركـــــــــــون غير مصابيـــــن بالسرطـــــــان.ثم اســـتعمل العلماء النظــــام الحســـابي لتوقع حاــلات ســرطان الدمــاغ في عيّنة من 104 أشخاص. أصيب 12 مشاركاً منهم بالسرطان، بما في ذلك أربع حالات من الورم الأرومي الدبقي. إنه واحد من أخطر الأورام الدماغية.

كشفت النتائج أن فحص الدم دقيق بنسبة 83.3% ومُحدَّد بنسبة 87%. يوضح برينان: “بفضل هذا الفحص الجديد، أثبتنا أننا نستطيع مساعدة الأطباء على تحديد الفئة التي تحتاج إلى تصوير دماغي عاجل عند ظهور أعراض مبهمة. بعبارة أخرى، يمكن تشخيص أورام الدماغ وتلقي العلاج بوتيرة أسرع من العادة”.

تقول هايلي سميث، سفيرة “جمعية الورم الدماغي الخيرية” في “هامبشاير”، بريطانيا: “من الإيجابي أن نسمع عن قدرة فحص الدم هذا على تسريع تشخيص سرطان الدماغ. سيكون هذا النوع من الفحوصات أساسياً للمرضى كونه يطرح تشخيصاً صحيحاً وسريعاً، ما يسمح للناس في نهاية المطاف بتلقي رعاية طبية عاجلة عند الحاجة”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً