الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لا تستهن بها.. أعراض "غير عادية" لسرطان الجلد!

سرطان الجلد هو أحد أكثر أشكال السرطانات شيوعا في جميع أنحاء العالم، وبالتالي فإن اكتشاف الأعراض التي قد لا تبدو واضحة ربما يكون منقذا للحياة.

وعند التفكير في أعراض سرطان الجلد، من السهل تصوير علامات مثل الكتل أو الشامات. وفي حين أن هذه لا تزال علامات تحذيرية للمرض يجب البحث عنها، فهناك علامات أخرى قد لا تربطها على الفور بالمرض. ومع وضع ذلك في الاعتبار، تحدث أحد الخبراء مع موقع “إكسبريس” حول ما يجب توخي الحذر منه.

قال ممرض الأورام والمؤسس المشارك لـ Dermavitality، مارك براون: “هذه الأعراض الغريبة يمكن أن تشير إلى سرطان الجلد أو سرطانات أخرى أو أمراض أخرى. والأهم من ذلك، يجب عليك دائما الاتصال بطبيبك إذا واجهت أي أعراض أو تغيرات مفاجئة في جسمك، حيث أن التشخيص المبكر يمكن أن يغير بشكل كبير أي تشخيص”.

فقر الدم

أوضح: “كثير من الناس معرضون للإصابة بفقر الدم، سواء بسبب نظامهم الغذائي أو تناول بعض الأدوية. يجب عليك الاتصال بطبيبك إذا بدأت في الشعور بالأعراض، حيث يمكن تشخيص فقر الدم بسهولة من خلال فحص دم بسيط. ونظرا لأن سرطان الخلايا القاعدية [الشكل الأكثر شيوعا لسرطان الجلد] يمكن أن يظهر أحيانا على شكل فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، فإن تقييم المشكلة مهم جدا”.

ضيق التنفس

قال براون: “إذا كنت بصحة جيدة، فإن فقدان أنفاسك يمكن أن يشير إلى الربو الناجم عن ممارسة الرياضة أو غيرها من الأمراض التي يمكن علاجها بسهولة”.

ومع ذلك، يمكن أن يكون أيضا علامة على أن الورم يسد رئتيك. وبينما قد لا تتوقع أن ينتقل سرطان الجلد إلى الداخل، فإن السرطانات غير المعالجة، مثل الورم الميلانيني، قادرة على الانتشار إلى الرئتين. وإذا كنت تفقد أنفاسك بسهولة، أو تعاني من ألم في صدرك أو لديك سعال مفاجئ يرفض الزوال، فعليك البحث عن تشخيص.

تعرق ليلي

قال براون: “في حين أن من غير الشائع أن يتسبب سرطان الجلد في التعرق الليلي، إلا أن هناك أدلة متزايدة تشير إلى ارتباط التغيرات الهرمونية وسرطان الجلد. وفي أي وقت تعاني من تغيرات هرمونية، يكون هناك خطر متزايد من التعرق الليلي، لأن جسمك أقل قدرة على تنظيم درجة حرارته. ونتيجة لذلك، فإن التعرق الليلي ليس مزعجا فحسب، بل يمكن أن يكون في كثير من الأحيان علامة على شكل من أشكال الحالة الأساسية التي تتطلب اهتماما محترفا في أسرع وقت ممكن”.

التعب الشديد

قال براون: “غالبية الأشخاص الذين يعانون من السرطان، حوالي 90%، سيعانون من التعب. وقد تختلف شدة هذا من خفيفة إلى شديدة، وقد تختلف الأعراض على مدار اليوم. وبما أن التعب هو أحد أعراض سرطان الجلد، فمن المهم الاتصال بطبيبك. ومع ذلك، يعد هذا عرضا شائعا نسبيا للعديد من الأمراض، وقد يكون التشخيص بسيطا مثل نقص الفيتامينات، لذلك لا داعي للذعر”.

التغييرات في الأعضاء التناسلية

وأضاف: “من أولى علامات الإصابة بسرطان العضو الذكري [وهو سرطان غالبا ما يبدأ في الجلد] هو التغيرات التي تطرأ على جلد العضو. سبب هذه الحالة هو نمو الخلايا خارج نطاق السيطرة، مع 90% من الحالات ناتجة عن حالة تسمى سرطان في الموقع، وهو نوع من سرطان الخلايا الحرشفية. وفي حين أن الحالة نادرة، يجب عليك دائما إبلاغ طبيبك بأي تغييرات في منطقتك التناسلية”.

ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى لسرطان الجلد ما يلي:

– تغيير في الشامة أو ظهور واحدة جديدة.

– ظهور كتلة أو بقعة متغيرة اللون على الجلد.

– كتل مفاجئة.

– علامات الجلد.

– بشرة جافة أو متهيجة باستمرار.

وإذا كنت تعتقد أنه قد تظهر عليك علامات الإصابة بسرطان الجلد، فعليك مراجعة طبيبك.