الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

للرجال.. الخصوبة تتأثر بالعمر

من السائد والمعروف أن خصوبة الرجال أبدية كما يعتقد الكثير، وأن الخصوبة لدى الرجال لا تتأثر بالعمر، ولكن دراسة جديدة دحضت الفكرة السائدة بشأن دور سن المرأة في الإنجاب، حيث كشفت أن عمر الرجال يمكن أن يلعب دورا أكثر حيوية في نجاح الأمر.

الدراسة التي أجريت على ما يقرب من 19 ألف حالة من عمليات الإنجاب عن طريق الأنابيب، وجدت أنه بالنسبة للنساء الأقل من 35 عامًا أو أكثر من 40 عامًا، فإن عمر شريكهن الذكر لا يُحدث فرقًا كبيرًا في فرصهن في الإنجاب.

ولكن بالنسبة للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35 و 40 عامًا، كان هناك “انخفاض كبير” في معدل المواليد الأحياء، إذا كان الشريك الذكر يبلغ من العمر 40 عامًا أو أكثر.

وتتحدى هذه النتائج الافتراضات السائدة بأن عمر الأم يجب أن يكون دائمًا الاعتبار الأساسي، بينما يمكن أن تساعد في تشكيل فكرة جديدة بشأن الخصوبة للأزواج، الذين يحاولون الحمل، وفق صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وقالت كيت بريان، مديرة العمليات في شركة Fertility Network UK: “تضيف هذه النتائج إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تظهر أن الخصوبة مسألة تتعلق بالذكور إلى حد كبير”.

ثم تابعت “إن وعينا المتزايد بتأثير خصوبة الذكور يسلط الضوء على الحاجة إلى توعية الأزواج الذين يخططون لتكوين أسرة”.

وقالت البروفيسور جيتا نارجوند، أحد المؤلفين الأربعة الذين ساهموا في الدراسة: “لقد كان العبء لفترة طويلة جدًا على عاتق النساء، وكان ينظر إلى أن الرجل ليس له أي دور في المخاطر قصيرة وطويلة الأجل على الأبناء المرتبطة بعمر الأب المتقدم”.

وأضافت نارجوند، التي تشغل كذلك منصب المديرة الطبية لـ Create Fertility واستشارية أمراض النساء في مستشفى St George’s في Tooting ، جنوب لندن: “من الواضح أنه من المهم جدًا ألا نتجاهل سن الأب عندما يتعلق الأمر بتثقيف الأزواج بشأن نتائج علاج الخصوبة.

ثم استدركت: “من الواضح أن عمر المرأة يلعب دورًا كبيرًا، لكن لا يجب التركيز فقط على ساعتها البيولوجية”.

وتستند الدراسة السريرية إلى بيانات من هيئة تنظيم الخصوبة في المملكة المتحدة، وهيئة الإخصاب البشري والأجنة.

وحللت الدراسة التفاعل بين عمر الأم والأب خلال عمليات الإنجاب عن طريق الأنابيب، حيث يتم حقن الحيوانات المنوية مباشرة في البويضة للمساعدة في الإخصاب.

وتشير النتائج المعملية إلى أن بويضات الإناث الأصغر سنًا لديها القدرة على إصلاح حدوث تلف الحمض النووي الأعلى بكثير، الموجود في الحيوانات المنوية للذكور الأكبر سنًا.

وعندما تكون المرأة أكبر من 40 عامًا، تقل جودة البويضة وتكون أقل قدرة على إصلاح أي ضرر موجود في الحيوانات المنوية.

وقالت نارجوند في الصدد: “ومع ذلك، فإن المثير حقًا هو أن عمر الرجل يبدو أنه يكون له تأثير أكبر عندما تكون المرأة بين 35 و 40 عامًا”.