الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ليست حلاً.. إليكم أسوأ ما يمكن أن تقدمه السيجارة الإلكترونية

يلجأ بعض المدمنين على التدخين، إلى حلول تساعدهم في الإقلاع عن هذه العادة السيئة والمضرة بصحة الفرد والمجتمع المحيط به، ولعل “السيجارة الإلكترونية”، هي البديل الأوفر حظاً، لمساهمتها في تقليل تعاطي النيكوتين بالتدريج.

ولكن ما لا يعلمه البعض أن خطورة وأضرار السيجارة الإلكترونية، ليست بمعدومة، وان المشاكل الصحية التي تترتب على استخدامها لا تؤهلها لحل طبي بديل عن التدخين.

ووفقاً لموقع “ويب طب”، فهذه بعض أضرار السيجارة الإلكترونية:

1. زيادة خطر الولادة المبكرة
من أضرار السيجارة الإلكترونية على النساء الحوامل بشكلٍ خاص أنها قد تتسبب في الولادة المبكرة وموت الجنين أحيانًا.

2. تأثير سلبي على الجسم بسبب احتوائها على النيكوتين
أضرار النيكوتين على الجسم جدًا عديدة وخطيرة، وتمثلت هذه الأضرار في الآتي:

دوار.
مشكلات واضطرابات في النوم وكوابيس.
مشكلات في الدورة الدموية.
جفاف في الفم وتقيؤ.
تشنجات في الرئتين.
إسهال.
آلام في المفاصل.
رعشة في العضلات.
عسر الهضم وحرقان في المعدة.
زيادة فرص الإصابة بالنوبات القلبية.

كما أن أخطار النيكوتين تتضمن تأثيره على صحة تطور الدماغ التي تستمر لعمر 25 عامًا، فيؤثر على مراكز التعليم والتركيز في الدماغ، كما يؤثر على صحة الجنين، ويؤدي النيكوتين إلى الإدمان عليه والشعور الدائم بالحاجة إليه.

3. تقديم للجسم مجموعة من السموم
بالإضافة إلى وجود النيكوتين فهناك مجموعة أخرى من المواد الضارة السامة لجسم الإنسان، ومنها:

الأسيتالديهيد (Acetaldehyde) و الفورمالديهايد (Formaldehyde): وهي مواد مسرطنة.
الأكرولين (Acrolein): هي مادة تؤدي إلى أمراض خطيرة في الرئة مثل الربو، الانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة.
البنزين: وهو مادة موجودة في دخان السيارات، وله تأثير سلبي على الدماغ والصحة عمومًا.
ثنائي الأسيتيل (Diacetyl): وهي تؤدي إلى التهاب القصبات الهوائية.
بروبيلين جلايكول (Propylene glycol): مادة مستخدمة في مضادات التفريز.
عناصر أخرى خطيرة: مثل الرصاص والكادميوم.

4. الإدمان
إن استبدال السيجارة الإلكترونية بدلًا من العادية يقلل فرصة ترك التدخين ويبطئها، بل ويحتاج الشخص لمساعدة طبية للتخلص منها، وهذا يعني الإدمان.

5. تأثير سلبي على الآخرين
من أضرار السيجارة الإلكترونية أنها تُؤثر سلبًا على الأشخاص المحيطين بالمدخن.

6. زيادة رغبة المراهقين بالتدخين
بترويج الشركات للسيجارة الإلكترونية، وإغرائهم بنكهاتها المتعددة، وإعلانهم بعدم خطورتها، يشجع ذلك المراهقين على التدخين والإدمان عليه.

7. التأثير السلبي على الدماغ
يؤثر النيكوتين سلبًا على الدماغ، ويزيد من الرغبة في تجربة المدمنات الأخرى، مثل: مخدرات، والكوكايين، كما ويؤثر على مراكز الانتباه والتعلم والمزاج في الدماغ.

8. زيادة فرصة الإصابة بأمراض الرئة المزمنة
من أضرار السيجارة الإلكترونية أنها تُؤدي إلى زيادة معدل الإصابة بأمراض الرئة الخطيرة المزمنة، وتشكل الأعراض السعال، ومشكلات التنفس وآلام الصدر.

9. ظهور أعراض مرضية على الجسم
قد يتسبب استخدام السيجارة الإلكترونية إلى ظهور أعراض مختلفة، مثل:

الغثيان.
الاستفراغ.
الإسهال.
التعب.
الحرارة.
فقدان الوزن.
الكثير من الحالات كانت بحاجة إلى دخول المشفى لشدّتها، وبعض الأشخاص أودت أمراض الرئة بحياتهم.

يجدر الذكر أنه لم يتم إثبات أمان السيجارة الإلكترونية من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء الأمريكية، وفعاليتها في المساعدة بإيقاف التدخين، فعلى الشخص الحريص على ترك التدخين والحفاظ على صحته استشارة الأطباء والمختصين لإيجاد الطرق والسبل الصحيحة لإيقاف التدخين.

نصائح للإقلاع عن السيجارة الإلكترونية
بعد التعرف على أضرار السيجارة الإلكترونية، إليك نصائح هامة تُساعدك في إبعاد أي شخص مقرب إليك عن خطر التدخين:

كوّن صورة صحيحة عن مضار التدخين وابتعد أنت بنفسك عن التدخين، وتأكد من عدم تعرض أطفالك لخطر التدخين السلبي بتواجدهم في محيط المدخنين.
تحّدث عن مخاطر التدخين والسجائر الإلكترونية أمام مدخنيها.