الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مؤشّر خطر قد يكون مخفيًّا.. لهذا السبب ينبغي قياس ضغط الدم عند الوقوف!

إن ضغط الدم المرتفع هو النذير الأبرز لحالات حادة تهدّد الحياة، وتشمل النوبات القلبية والسكتة. وفيما تزيد الاصابة بالضغط المرتفع فرص الإصابة بتلك المشاكل الصحية، توصّل الباحثون الى علامة يمكن ان تساعد في تنبّؤ المخاطر. حيث أنّ التنبه الى علامة معيّنة عند الوقوف قد يقرع جرس الانذار.

على الرغم من أن ضغط الدم لا يُظهر علامات تحذيرية عديدة، وجد الباحثون علامة ينبغي التنبه اليها.

ووفق الدراسة، التي نشرت في journal Hypertension، على الشخص ان يقيس ضغطه عند الوقوف، حيث أنّ قراءة الرقم في هذه الحالة قد تساعد على توقّع احتمال الاصابة بنوبة قلبية.

وبينما يُقاس ضغط الدم عادةً عندما يكون الشخص جالسًا وهادئًا، اقترحت الدراسة الجديدة أنّ تغييرًا في هذا الإجراء قد يكون أكثر فاعلية.

الدراسة الجديدة وجدت أن الشباب والأشخاص متوسطي العمر الذين يرتفع ضغط الدم الانقباضي لديهم أكثر من ٦.٥ مم زئبق عند الوقوف، كانوا أكثر عرضة لمشاكل صحية خطرة.

من النوبات القلبية الى السكتة، تشير هذه العلامة الى خطر مرتفع لحالات طارئة مختلفة.

وبعد هذه النتائج، يشدّد الباحثون الآن على أهمية قياس ضغط الدم خلال الوقوف لدى الشباب والبالغين المصابين بمرض الضغط المرتفع.

“باولو بالاتيني”، الكاتب الرئيسي للدراسة، قال: ” هذه النتائج تسمح ببدء العلاجات لخفض الضغط المرتفع،بما فيها الأدوية في وقت باكر لدى الأشخاص الذين يظهرون استجابة مبالغ بها للضغط عند الوقوف.

في العادة، ينخفض ضغط الدم الانقباضي بشكل خفيف عندما نقف. غير أنّ الدراسة ركزت على ما اذا كانت الاستجابة العكسية – ارتفاع بارز في ضغط الدم- قد تفرض عامل خطر للاصابة بنوبات قلبية وغيرها من مشاكل القلب والأوعوية الدموية.

وفي الدراسة التي شملت 1207 أشخاص تتراوح أعمارهم بين ١٨ و٤٥ سنة، اطلع البحث على الأشخاص المصابين في المرحلة الاولى من ارتفاع الضغط والذين لا يخضعون للعلاج.

وحُددت هذه الفئة كضغط دم انقباضي 140-159 مم زئبق و وضغط دم انبساطي 90-100.

بالاضافة الى ذلك، كان يُعتقد أن كل المشاركين لديهم خطر منخفض للاصابة بأزمات قلبية حادة.

وخلال الدراسة، أخذ الباحثون ست نتائج لقياس الضغط لكل مشارك بحالات فيسيولوجية متنوعة. وفي فترة المتابعة، اختبر ١٠٥ أشخاص عوارض صحية حادة، والأكثر شيوعًا كانت النوبات القلبية، واوجاع الصدر الناتجة عن مشكلة في القلب، والسكتة.

وتعليقًا على ذلك، قال بالاتيني: “أكّدت النتائج فرضيتنا الرئيسية: إن ارتفاع ضغط الدم بين الجلوس والوقوف قد يكون إنذارًا مهمًا للبالغين المصابين بالضغط المرتفع”.

وأضاف: ” فوجئنا أنّ حتى ارتفاعًا صغيرًا في ضغط الدم عند الوقوف (٦-٧ مم زئبق)، تنبأ بأعراض صحية كبيرة”.

في السياق نفسه، اقترحت النتائج أنه يجب قياس ضغط الدم عند الوقوف لتأمين العلاج المناسب لمرضى الضغط المرتفع، وحتى لاتباع نهج أكثر صرامة من خلال تغييرات في العادات اليومية، او مقاربة علاجات معينة للأشخاص الذين يظهرون استجابة مرتفعة في قياس ضغط الدم عند الوقوف.