الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما هي العلاقة بين حبوب منع الحمل وحب الشباب ؟

حبوب منع الحمل وسائل تلجأ لها بعض النساء من أجل تنظيم النسل، كما أن لها العديد من الفوائد الصحية الأخرى وعلاج بعض الحالات المرتبطة بصحة المرأة، ولكنها مثل أى أدوية قد يكون لها آثار جانبية، ويشير تقرير موقع “تايمز أوف انديا” إلى أن حبوب منع الحمل قد تسبب ظهور حب الشباب.

ويوصى عادةً باستخدام حبوب منع الحمل لأنها توفر العديد من الفوائد الأخرى، مثل تنظيم دورات الحيض، وإدارة الأمراض النسائية المختلفة مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، وبطانة الرحم، وعدم انتظام الدورة الشهرية، كما أنها يمكن أن تساعد فى تقليل شدة تشنجات الحيض وأعراض ما قبل الدورة الشهرية، وقد تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما فى ذلك سرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم، كما أنها يمكن أن تساهم بتحسين كثافة العظام وتقليل خطر الإصابة بكيسات المبيض.

ومع ذلك، هناك آثار جانبية مرتبطة باستخدام حبوب منع الحمل، فقد تؤدى إلى ظهور حب الشباب والطفح الجلدى لدى بعض النساء، وذلك بسبب تغيرات توازن الهرمونات، حيث يمكن أن يؤثر نوع هرمون البروجستين المستخدم فى تلك الحبوب على ظهور حب الشباب، وتلعب خصائص الجلد لكل امرأة دورًا فى كيفية الاستجابة لهذه الحبوب.

العلاقة بين حبوب منع الحمل وحب الشباب هى أمر معقد ويمكن أن تتأثر بعدة عوامل، بما فى ذلك نوع الهرمونات الموجودة فى حبوب منع الحمل، ومستويات الهرمونات الفردية، والأمراض الجلدية الكامنة.

تحتوى العديد من حبوب منع الحمل على إصدارات اصطناعية من هرمونى الاستروجين والبروجستين، والتى يمكن أن تؤثر على الجسم، كما أن حبوب منع الحمل التى تحتوى على بعض البروجستينات لها خصائص أندروجينية، ما يعنى أنها يمكن أن تحاكى تأثيرات هرمون التستوستيرون وتحفز إنتاج الزيت فى الجلد، ما يؤدى بدوره إلى ظهور حب الشباب ومشاكل جلدية أخرى.

من المهم ملاحظة أن التغيرات الهرمونية الناجمة عن حبوب منع الحمل يمكن أن تستغرق وقتًا حتى تستقر، وقد تحدث هذه التغيرات فى الفترة الأولى من الاستخدام، فقد يتأثر الجلد فى البداية بشكل مؤقت قبل أن يتحسن حيث يتكيف الجسم مع التغيرات الهرمونية.