الأثنين 19 ذو القعدة 1445 ﻫ - 27 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مخاوف أمريكية من انتشار مجموعة جديدة من متغيرات فيروس كورونا

يُثير انتشار مجموعة جديدة من متغيرات فيروس كورونا المستجد في بعض الولايات الأميركية، مخاوف بشأن موجة صيفية محتملة للفيروس القاتل.

وتشمل عائلة المتغيرات الملقبة بـ “FLiRT”، بعد طفراتها، متغير KP.2 القوي نسبيا، وهو الآن البديل السائد في الولايات المتحدة.

وفي الأسابيع الأخيرة، تفوق KP.2 سريعا على JN.1، وهو متغير فرعي من متغير “أوميكرون” أدى إلى زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في الشتاء الماضي.

وحاليا، يمثل KP.2 حالة واحدة من كل أربع إصابات على مستوى البلاد، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها “سي.دي.سي”.

وخلال فترة الأسبوعين المنتهية في 27 أبريل، شكل KP.2 ما يقرب من 25% من الحالات في الولايات المتحدة، ارتفاعا من حوالي 10% خلال فترة الأسبوعين السابقتين المنتهية في 13 أبريل.

وبعد متغير KP.2، يعد متغير JN,1 الأكثر شيوعا، حيث يمثل 22% من الحالات، يليه متغيران فرعيان، JN.1.7 وJN.1.13.1.

هناك متغير آخر من مجموعة “FLiRT”، يسمى متغير KP.1.1، يتم تداول اسمه أيضا في الولايات المتحدة، ولكنه أقل انتشارا من KP.2. وهو يمثل حاليا حوالي 7.5٪ من الإصابات على مستوى البلاد، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وعلى الرغم من انخفاض الحالات وحالات الاستشفاء ووجود البلاد في منتصف فترة هدوء بسبب كوفيد-19، فإن المتغيرات الجديدة تثير المخاوف بشأن موجة أخرى من العدوى هذا الصيف، وفق مجلة “تايم”.

ما هي هذه المتغيرات؟
إن متغيرات FLiRT – KP.2 وKP.1.1 – هي مشتقات من JN.1.11.1، وهو سليل مباشر لـ JN.1، وتم اكتشافها في البداية في عينات مياه الصرف الصحي من جميع أنحاء البلاد.

تحتوي المتغيرات الجديدة على طفرتين إضافيتين تميزهما عن JN.1 ويبدو أنها تمنحهما ميزة على المتغيرات السابقة، كما قال الدكتور ألبرت كو، طبيب الأمراض المعدية وأستاذ الصحة العامة وعلم الأوبئة والطب في كلية ييل للصحة العامة، في حديث لموقع “يو.أس.آي. توداي”.

يقول أندرو بيكوش، عالم الفيروسات في جامعة جونز هوبكنز، للموقع إن ظهور KP.2 ومتغيرات FLiRT الأخرى هو “نفس القصة القديمة”.

يقول بيكوش أيضا “إن الجدول الزمني الذي يحدث خلال ثلاثة إلى ستة أشهر، أسرع بكثير مما نراه مع الفيروسات الأخرى مثل الأنفلونزا”.

هل السلالات الجديدة أكثر قابلية للانتقال؟
يقول الدكتور ويليام شافنر، أستاذ الأمراض المعدية في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، للموقع “ما زلنا في الأيام الأولى، لكن الانطباع الأولي هو أن هذا المتغير (KP.2) قابل للانتقال إلى حد ما”.

ويشير الخبراء إلى أن نسبة الحالات الناجمة عن KP.2 آخذة في الازدياد بينما تتناقص النسبة الناجمة عن المتغيرات الأخرى، مما يشير إلى أن KP.2 لديه ميزات تمنحه ميزة.

يذكر أن أكثر من 97% من الأشخاص في الولايات المتحدة لديهم أجسام مضادة طبيعية أو مستحثة باللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، وفقًا لـ “سي.دي.سي”، لكن هذه الحماية المناعية تتلاشى بمرور الوقت.

ويؤدي انخفاض معدلات التطعيم وضعف المناعة إلى إنشاء مجموعة سكانية ضعيفة، مما قد يسمح لمتغيرات FLiRT بالانتشار.

وتشير الدراسات المختبرية إلى أن KP.2 متحور بدرجة كافية بحيث أن اللقاحات الحالية والمناعة من العدوى السابقة لن توفر سوى حماية جزئية.

هل ستكون هناك طفرة في الصيف؟
يشير الخبراء إلى أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت متغيرات FLiRT ستسبب موجة صيفية أو زيادة. ومع ذلك، فمن الواضح أن فيروس كورونا لايزال منتشرًا “ولن يأخذ أي إجازة”، وفق تعبير الموقع ذاته.

وتظهر البيانات التي نشرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن مستوى النشاط الفيروسي لـكورونا المستجد هو حاليًا “الحد الأدنى” – حيث كان يعتبر مرتفعًا أو مرتفعًا جدًا في معظم شهري يناير وفبراير.

    المصدر :
  • الحرة