الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

منعشة وتحارب السرطان.. لا تفوّتوا هذه الفاكهة الصيفية!

فيما تبلغ درجات الحرارة مستويات قياسية في معظم دول العالم هذا الصيف، يبدأ الجسم بطلب مأكولات منعشة وخفيفة. ووفق أحد الخبراء، هناك خيار صيفي يمكنه ان يسد هذه الرغبة وأن يخفف خطر الاصابة بالسرطان.

متأثرًا بنمو لا يمكن السيطرة عليه للخلايا، قد يبدأ السرطان بالانتشار في أي مكان في الجسم. ومع العلم انه لا يمكن الكشف عن خطر الاصابة في بعض الحالات، أثبتت الأبحاث أن نظامًا غذائيا صحيا قد يقلل فرص الاصابة بهذا المرض القاتل.

في هذا الاطار، تحدث موقع إكسبرس البريطاني للصيدلاني من Medicine Direct “حسين عبدي”، عن الفاكهة الصيفية التي قد تخفف احتمال الاصابة بالسرطان، وتضفي إحساسًا بالانتعاش وسط درجات الحرارة الحارقة.

الحمضيات أو الفواكه الحمضية تعطي الكمية المطلوبة من النكهة والانتعاش خلال أشهر الصيف.

بالاضافة الى ذلك، وجدت الأبحاث أيضا أن هذا النوع ذات المذاق الحامض يمكنه أن يحارب السرطان.

يقول عبدي: “المواد المضادة للأكسدة الموجودة في الفواكه الحمضية تستطيع أن تتحكم بالشوارد الحرة في الجسم، مما يلعب دورًا في منع هذه الشوارد من أذية خلايا الجسم الصحية، وجعلها اقل عرضة للتحول الى خلايا سرطانية

جزء مهم آخر يكمن في هذه الفواكه الملونة هو محتواها العالي من الألياف القابلة للذوبان.

يضيف الخبير، في هذا السياق، أن الحمضيات تحتوي على مستويات أعلى من الالياف القابلة وغير القابلة للذوبان مقارنةً بالفواكه والخضار الأخرى، مؤكدًا أن ذلك يساعد في عملية الهضم وتخفيف مستوى الالتهابات في الجسم.

ووفق المختصين، تعتبر الالتهابات أحد العوامل التي تزيد خطر الاصابة بالسرطان، بينما تعزز أيضًا نمو الأورام.

وفيما تتنوع نكهات وألوان هذه الفواكه الحمضية، يشرح الخبير الصحي ما هي الأنواع التي يجب اختيارها عندما يتعلق الامر بالحمضيات.

ويقول: “البرتقال هو أحد أفضل انواع الحمضيات بسبب احتوائه على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، بما فيها فيتامين C”، مضيفًا أن الليمون والغرايب فروت عالية الاحتواء على “phytonutrients” وهو أحد انواع مضادات الأكسدة التي يمكنها حماية الجسم من تلف الخلايا ومشاكل أخرى.

الى جانب ذلك، وجد البحث أن الفواكه الحمضية قد تلعب دورًا في الوقاية من انماط مختلفة من السرطان، مثل القولون، والبروستات، والبنكرياس، والصدر.

وفي الوقت الحالي، يحتاج العلم الى مزيد من الأبحاث للتوصل الى استنتاج متين حول علاقة الحمضيات ومجموعة من السرطانات الأخرى.

كذلك، من المهم عدم الافراط في استهلاك هذه الاطعمة المنعشة. اذ يقول عبدي: ” عليك أن تتناول الفواكه الحمضية كجزء من نظام غذائي متوازن، اذ إن تناول كميات كبيرة قد تسبب الإسهال وأوجاع المعدة”، مقترحًا تناول حصة أو حصتين في اليوم.