الأثنين 5 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

منها الزعتر والعسل.. طرق طبيعية لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يعد التهاب الجيوب الأنفية من المشكلات الصحية الشائعة والمزعجة للغاية تسبب العديد من الأعراض المؤلمة، والإرهاق العام، وشعور بعدم الراحة لكن يمكن تخفيف أعراضها بصورة كبيرة في حال تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بجانب استخدام بعض العلاجات الطبيعية التي تسرع من عملية الشفاء.

ما هي الجيوب الأنفية؟

يحدث التهاب الجيوب الأنفية (بالإنجليزية: Sinusitis) عندما تتورم أو تلتهب الأنسجة المبطنة للجيوب الأنفية حيث تحتوي تجاويف الجيوب الأنفية على طبقة من المخاط تساعد على حبس المواد مثل الغبار والجراثيم عند التهاب البطانة من عدوى فيروسية مثل التهاب الجيوب الأنفية أو الزكام فإنها تتضخم.

يؤدي التورم إلى تعلق المخاط في الجيوب الأنفية مما يمنع التصريف الطبيعي، وتبدأ البكتيريا والفطريات في النمو داخل السائل المسدود مما يسبب التهاب الجيوب الأنفية.

في بعض الحالات تكون عدوى تجويف الجيوب الأنفية القريبة من الدماغ مهددة للحياة، إذا لم يتم علاجها.

أسباب الجيوب الأنفية

الجيوب الأنفية هي مساحات مملوءة بالهواء في الجمجمة تقع خلف الجبهة وعظام الأنف والخدين والعينين، لا تحتوي الجيوب الصحية على بكتيريا أو جراثيم أخرى، ويقوم المخاط على التصريف في معظم الحالات، ويمكن للهواء أن يتدفق عبر الجيوب الأنفية لكن عندما تسد فتحات الجيوب الأنفية أو يتراكم الكثير من المخاط يمكن أن تنمو البكتيريا والجراثيم الأخرى بسهولة أكبر، ويحدث التهاب الجيوب الأنفية نتيجة ما يلي:

لا تتمكن الشعيرات الصغيرة في الجيوب الأنفية من إخراج المخاط جيداً بسبب بعض الحالات الطبية. نزلات البرد والحساسية تؤدي إلى إفراز الكثير من المخاط أو سد فتحة الجيوب الأنفية. قد يؤدي انحراف الحاجز الأنفي أو نتوء عظم الأنف أو الزوائد الأنفية إلى انسداد فتح الجيوب الأنفية. يمكن أن تسبب العدوى المزمنة تورم والتهاب الغشاء المخاطي.

يعاني بعض الأشخاص من عيوب جسدية تسهم في الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية أكثر من غيرهم، وتشمل ما يلي:

تشوه الحاجز العظمي بين ممر الأنف. السلائل الأنفية وهي زوائد أنفية حميدة تحتوي على مخاط. ضيق فتحات الجيوب الأنفية.
يحث التهاب الجيوب الأنفية غالبًا بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية، ولدى الأشخاص الذين يعانون ضعفاً في جهاز المناعة كما يمكن أن يعاني بعض الأشخاص المصابين بالحساسية من عدوى الجيوب الأنفية الفطرية التحسسية.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

تشمل أعراض التهاب الجيوب الأنفية الأكثر شيوعاً ما يلي:

إفرازات خضراء أو صفراء سميكة من الأنف. رائحة الفم الكريهة أو فقدان حاسة الشم. السعال الذي يكون أسوأ في الليل. التعب والشعور بالمرض. حمى. صداع. ألم يشبه الضغط أو ألماً خلف العينين أو ألم في الأسنان أو ألم في الوجه. انسداد الأنف وإفرازاتها. المخاط يقطر من حلقك (التنقيط الأنفي الخلفي).

علاجات طبيعية لالتهاب الجيوب الأنفية

تقوم بعض العلاجات الطبيعية المنزلية على تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية حيث تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، ومضادة للبلغم، وخصائص مطهرة تساعد على تقليل التهاب تجويف الأنف، وتخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية مثل الألم، والضغط في الوجه، واحتقان الأنف، والسعال، فيما يلي أبرز العلاجات الطبيعية المنزلية للجيوب الأنفية:

استنشاق البابونج

يعد استنشاق البابونج علاجًا منزليًا ممتازًا لعدوى الجيوب الأنفية حيث يحتوي البابونج على خصائص مهدئة، ويمكن أن يؤدي استنشاق بخاره إلى تدفئة الممرات الهوائية وترطيبها مما يخفف من الأعراض المرتبطة بالتهاب الجيوب الأنفية.

طريقة الاستخدام

نضيف حفنة (3 ملاعق كبيرة) من أزهار البابونج إلى لتر ونصف من الماء. نغلي الماء ثم نضع البابونج، ونترك المزيج على النار لمدة 10 إلى 15 دقيقة. يُغطي الوعاء بمنشفة، ثم نضع الرأس تحت المنشفة ونستنشق البخار. يجب استنشاق البخار لمدة 10 دقائق على الأقل.

مشروب الزنجبيل بالثوم

يحتوي مشروب الزنجبيل مع الثوم على خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للبكتيريا، ومضادة للالتهابات بسبب وجود مواد مثل الأليسين في الثوم، والمركبات الفينولية والزنجرون في الزنجبيل حيث تساعد هذه المواد في علاج أعراض التهاب الجيوب الأنفية مثل انسداد الأنف، وسيلان الأنف، والتهاب الحلق، والشعور بالمرض كما يساعد على تقوية جهاز المناعة، ويقلل من مدة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.

طريقة الاستخدام

تحتاج إلى 3 فصوص ثوم مقشرة، ومقطعة، قطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج أو نصف ملعقة من الزنجبيل المطحون. نضيف الثوم والزنجبيل إلى كوب كبير من الماء، ونقوم بغليه على النار. نقوم بتصفية المشروب، ويمكن تحليته بالعسل حسب الرغبة.
ملحوظة: لا تتناول الزنجبيل في حال تناول أدوية مضادات التخثر.

الزعتر والعسل

منقوع الزعتر والعسل غني بالمواد المضادة للالتهابات والمطهرة كما أنه يمتلك مفعولًا يساعد في التخلص من البلغم، ويخفف سيلان الأنف، وانسداد الأنف الناجم عن التهاب الجيوب الأنفية، ويساعد العسل على تقليل الالتهاب، وتليين الحلق، وتخفيف السعال، والبلغم.

طريقة الاستخدام

تحتاج إلى ملعقة كبيرة من الزعتر أو فرعين من الزعتر الطازج، ولتر من الماء، وملعقة كبيرة من العسل. نضيف الزعتر والعسل إلى الماء المغلي، ونتركه يُنقع لمدة 15 دقيقة. يجب أن تشرب 3 كوب منه في اليوم.

التوابل والفلفل الحار

تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والفلفل الحار أو الصلصة الحارة يساعد في تنظيف الممرات الأنفية، يمكن مزج ملعقة من الفلفل المفروم مع العسل وتناولها لعلاج التهاب الجيوب الأنفية.

خل التفاح

يحتوي خل التفاح على عناصر غذائية تقلل من أعراض التهاب الجيوب الأنفية حيث يساعد في موازنة درجة الحموضة، ويزيل المخاط الزائد الذي تراكم في التجاويف بالإضافة إلى خصائصه المضادة للبكتيريا، والمضادة للفطريات التي تكافح العدوى.

يمكن إضافة ملعقة صغيرة من خل التفاح مع نصف كوب من الماء، وشربه لتخفيف التهاب الجيوب الأنفية.

تعد عدوى الجيوب الأنفية مشكلة شائعة تؤدي إلى تضخم الجيوب الأنفية، ويمكن تخفيف أعراضها باستخدام بعض العلاجات المنزلية مثل غسل الأنف، والكمادات الدافئة، وبعض المشروبات التي تحتوي على الزنجبيل والزعتر.