الأثنين 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نقص في أحد المعادن قد يضاعف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

تُعدّ السكتة قاتلًا عالميًا مسؤولًا عن مئات آلاف الوفيات سنويا، وقد تكون السكتة ناجمة عن أمراض الأوعية الدموية التي لا تنال قسطًا كافيًا من الاهتمام. كما أنّ للسكتة أسبابًا أخرى، من ضمنها نقص في بعض العناصر الغذائية الأساسية.

يشير مركز Disease Control الى أن حوالي ٨٠ بالمئة من حالات السكتة الدماغية يمكن الوقاية منها، غير أنّ هذا العارض الصحي يقتل حوالي ٨٠٠ ألف شخص كل عام. ويمكن تغيير هذا الواقع من خلال إبقاء الدم في حالة جيدة، وفق دراسة حديثة. حيث انه من المهم تجنب نقص معدن الحديد، حيث يسبّب ذلك بأن يصبح الدم لزجًا ما يؤدي الى التجلّط.

قد تحدث السكتة بسبب عدد من الجلطات التي تؤدي إلى انقطاع تدفق الدم الى الدماغ. وبالتالي، يسبّب ذلك تعطّل وظيفة الدماغ. في هذا الإطار، وجد باحثون في Imperial College أن نقص الحديد من المحتمل أن يزيد خطر الإصابة يالسكتة عن طريق جعل الدم أكثر سماكةً.

وتوصّلت نتائجهم الى أن المستويات المنخفضة من الحديد بشكل معتدل تضاعف خطر السكتة، مقارنةً بالمستويات في منتصف المعدل الطبيعي. وقد حُددت المستويات المنخفضة بشكل معتدل بحوالي 6 ميكرومول/ليتر، بينما تراوح المعدّل الطبيعي بين 7 و 27 ميكرومول/ليتر.

في عام ٢٠٢٠، لفت العلماء الى أنه ليس هناك شرح مؤكد بعد لماذا يسبّب نقص الحديد السكتة الدماغية. غير أنهم سلّطوا الضوء على ثلاث آليات محتملة.

فالفرضية الأولى وصفت أنّ انخفاض طاقة حمل الأوكسجين في الدم نتيجة فقر الدم قد تودي الى انخفاض في توصيل الأوكسجين الى الدماغ.

أمّا الفرضية الثانية فأشارت الى أن انخفاض مستويات الأوكسجين قد يسبّب ارتفاعًا في تدفق الدم الدماغي كتعويض عن نقص الأوكسجين، الأمر الذي قد يسبّب الجلطات.

واقترحت الفرضية الثالثة أنّ نقص الحديد قد يحفّز حالة فرط التخثّر وتجلط الدم.

وأشار مركز الصحة الوطنية في بريطانيا الى أنه في حال كان الشخص يعاني من فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، عليه ان يعتمد نظامًا غذائيا غنيًا بالأطعمة التي تحتوي على الحديد. ومن بينها:
-الخضار الورقية داكنة اللون
-اللحوم
-الفواكه المجففة مثل الزبيب والمشمش والبرقوق
-الحبوب والبقوليات

كما أن هناك أسبابًا أخرى لفقر الدم مثل الإصابات كالملاريا، واضطرابات الالتهابات المزمنة. وتقول المجلة الأميركية Clinical Nutrition: “نقص الحديد يصيب حوالي ٣٠ بالمئة من سكان الأرض، ما يجعله النقص الغذائي الأكثر انتشارًا في العالم”.