الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هذه الطُرق تجعل المرأة تتغلب على أزمة ما بعد الطلاق

خلص تقرير أميركي متخصص إلى وضع 15 طريقة، أو 15 نصيحة، من شأنها مساعدة السيدات على التغلب على الأزمة النفسية التي تنشأ لديهن بعد الطلاق أو بعد الانفصال العاطفي، حيث إن هذه النصائح الخمسة عشر تساعد على التكيف بطريقة صحية مع الوضع الجديد الذي ينشأ بعد الانفصال.

وفي كثير من الأحيان تعاني النساء من الشعور بخسارة عميقة تتضمن مجموعة من المشاعر، بدءاً من الحزن والخسارة وحتى الغضب والارتباك.

وبحسب التقرير الذي نشره موقع “باور بوزيتيفيتي” المتخصص بشؤون الصحة النفسية، واطلعت عليه “العربية نت”، فإن الطرق الخمسة عشر للتغلب على أزمة ما بعد الانفصال بالنسبة للمرأة، هي كالتالي:

1- التواصل من خلال المحادثات

وتوفر هذه المحادثات إحساساً بالتحقق ويمكن أن تكون مفيدة في عملية الشفاء. سواء كان ذلك محادثة طويلة أثناء تناول القهوة أو مكالمة هاتفية صادقة، فإن هذه الروابط تعزز أن المرء ليس وحيداً في رحلته، مما يوفر شريان حياة عاطفي حاسم خلال الأوقات الصعبة.

2- تعزيز إجراءات العناية الذاتية
3- التعبير الإبداعي

4- فصول اللياقة البدنية الجماعية

5- اليقظة الذهنية يمكن أن تستعيد السلام

6- الاستشارة المهنية

7- الكتابة التأملية، حيث يمكن أن تكون كتابة اليوميات أو الكتابة التأملية أداة علاجية عميقة للنساء اللاتي يتغلبن على تعقيدات الانفصال. وتتيح هذه الممارسة استكشافاً خاصاً وغير مفلتر للأفكار والعواطف. تدوين المشاعر والتجارب يمكن أن يوفر الوضوح، ويسهل التحرر العاطفي، ويقدم منظوراً مختلفاً. إنها وسيلة للعلاج الذاتي، حيث يمكن أن تكون الكتابة مهدئة ومنيرة.

8- رعاية نمط حياة صحي، حيث يعد أسلوب الحياة الصحي أمراً بالغ الأهمية لتعافي النساء من الانفصال. ويتعلق الأمر برعاية الجسم والعقل من خلال التغذية المتوازنة والنوم الكافي، والتي تعتبر أساسية للرفاهية العاطفية. كما يمكن أن يؤثر النظام الغذائي المتوازن بشكل كبير على مستويات المزاج والطاقة، مما يساعد على تخفيف أعراض التوتر والقلق. وبالمثل، فإن ضمان النوم الكافي والجيد أمر حيوي، لأنه يسمح للجسم والعقل بالتعافي ويقوي المرونة العاطفية.

9- المشاركة المجتمعية والعمل التطوعي، حيث يمكن أن تكون المشاركة المجتمعية والعمل التطوعي وسيلة قوية للشفاء وتحقيق الذات بعد الانفصال. ويتيح العمل التطوعي للنساء الخروج من تجاربهن الشخصية والمساهمة في شيء أكبر من أنفسهن. كما يمكن أن توفر هذه المشاركة إحساساً بالهدف والإنجاز، وتقاوم مشاعر الخسارة أو تدني احترام الذات. وعلاوة على ذلك، يتيح العمل التطوعي للمرأة التواصل مع الآخرين وبناء علاقات جديدة.

10- احتضان المغامرات الفردية، حيث يمكن أن تكون المغامرات الفردية تجربة تحويلية للنساء اللاتي يتعافين من الانفصال. سواء كانت رحلة فردية، أو حضور ورشة عمل، أو مجرد استكشاف مناطق الجذب المحلية بمفردك، فإن هذه التجارب تعزز التمكين الذاتي والاستقلال. إنها توفر فرصة لإعادة الاتصال بالرغبات والاهتمامات الشخصية، بعيداً عن التأثير أو التسوية التي غالباً ما تأتي مع العلاقات.

11- إعادة اكتشاف الهوايات والاهتمامات الفردية، حيث تعد إعادة الاتصال بالهوايات والاهتمامات الفردية أمراً ضرورياً للنساء لإعادة بناء حياتهن بعد الانفصال. وفي كثير من الأحيان، يمكن أن تؤدي العلاقات إلى تهميش المصالح الشخصية. إن إعادة اكتشاف هذه الأنشطة يمكن أن يعيد إشعال العاطفة والفرح الذي ربما كان من الممكن أن يُنسى. سواء كان الأمر يتعلق بالعودة إلى هواية مفضلة، أو تعلم شيء جديد، أو تخصيص الوقت لمشروع مهمل منذ فترة طويلة، فإن هذه المساعي يمكن أن تكون مُرضية بشكل لا يصدق.

12- التعامل مع وسائل الإعلام الإيجابية، حيث يعد التعامل مع الأدب والبودكاست طريقة ممتازة للنساء لبناء المرونة العاطفية وتعزيز النمو الشخصي أثناء الشفاء بعد الانفصال. ويمكن للكتب والبودكاست التي تركز على تحسين الذات والذكاء العاطفي والقصص الشخصية عن المرونة أن توفر الراحة والإلهام والنصائح العملية. وهي تقدم وجهات نظر من الآخرين الذين واجهوا تحديات مماثلة، مما يوفر شعورا بالتضامن والأمل.

13- ممارسة الامتنان والتأكيدات الإيجابية، حيث إن ممارسة الامتنان والتأكيدات الإيجابية يمكن أن تؤثر بشكل كبير على عقلية المرأة ورفاهها العاطفي أثناء الشفاء. ويحول الامتنان التركيز من ما هو مفقود إلى ما هو موجود، مما يعزز الشعور بالرضا والرفاهية. ويمكن للممارسات البسيطة مثل الاحتفاظ بمذكرة الامتنان أو تخصيص وقت كل يوم للتفكير في الأشياء التي يشعر المرء بالامتنان لها أن تحدث فرقًا كبيراً.

14- استكشاف الطبيعة والأنشطة الخارجية، حيث إن التواصل مع الطبيعة في الأنشطة الخارجية يمكن أن يفيد الصحة العقلية والعاطفية. كما إن الطبيعة لها تأثير مهدئ ومجدد، مما يساعد على تصفية العقل وتوفير السلام. ويمكن أن تكون الأنشطة مثل المشي لمسافات طويلة أو البستنة أو المشي في الحديقة علاجية. إنها توفر الهروب من الروتين وتساعد في ترسيخ نفسه في الوقت الحاضر.

15- التخطيط للمغامرة الجديدة القادمة، حيث تعد فترة ما بعد الانفصال وقتاً مناسباً للنساء لوضع أهداف جديدة والتخطيط للمستقبل. ويعد هذا النهج التطلعي طريقة إيجابية لتوجيه الطاقة والأفكار، وتحويل التجربة الضارة إلى فرصة للنمو وبدايات جديدة. سواء كان الأمر يتعلق بالطموحات المهنية، أو المهارات الشخصية، أو أحلام السفر، أو تغييرات نمط الحياة، فإن تحديد الأهداف يساعد في خلق رؤية للمستقبل.

    المصدر :
  • العربية