الثلاثاء 12 ذو الحجة 1445 ﻫ - 18 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل يؤثر غياب الأصدقاء على حياتك؟

ربما سمعت الكثير عن أهمية الصداقات على صحتك النفسية، وماذا يؤثر غياب الأصدقاء عليك، خاصة إذا لم يكن لديك العديد من الأصدقاء، وربما يشجعك أحباؤك ذوو النوايا الحسنة بانتظام على الخروج من قوقعتك والتعرف على أشخاص جدد. قد يقودك قلقهم إلى التساؤل عن سبب اهتمامهم بوجود الأصدقاء وما تأثير غيابهم عليك، أو ربما تشعر بالقلق من أن الآخرين يحكمون عليك أو يفترضون أنك لا تستطيع تكوين صداقات.

من المؤكد أن الصداقات الصحية مفيدة لصحتك الجسدية والعقلية، ويحتاج الناس على الأقل إلى القليل من التواصل البشري من أجل تحقيق النجاح، كما أن العزلة الحقيقية يمكن أن تؤثر سلبًا على صحتك العامة.

غياب الأصدقاء والعزلة يمكن أن تعزز الإبداع
وفقًا لبحث تم إجراؤه عام 2017، فإن الأشخاص الذين يقضون وقتًا بمفردهم بسبب عدم القدرة على التواصل يكون لديهم مستويات أعلى من الإبداع، لأن قضاء الوقت بمفردك يعزز خيالك ويسمح للإبداع بالازدهار، كما أن التحدث والتفاعل مع الآخرين يمكن أن يصرفك عن محاولات العصف الذهني أو التفكير في الاحتمالات.

لكن، هذا لا يعني أن كلمات الآخرين ليس لها قيمة، فالوقت مع الأصدقاء يمكن أن يكون ممتعًا. ومع ذلك، لا حرج في التطلع إلى قدر أكبر من الوعي الذاتي. إذا كنت تكتب أو ترسم أو تصنع موسيقى أو تشارك في أنشطة إبداعية أخرى، فمن المحتمل أنك تحتاج إلى الكثير من الوقت لفرز الأفكار والبحث عن مصادر الإلهام من أجل تطوير عملك.

غياب الأصدقاء والعزلة يمكن أن يساعدا على رؤية الأشياء بشكل مختلف
قد تلاحظ أن قضاء الوقت مع أشخاص آخرين يُظهر أحيانًا سمات شخصية مختلفة، وحتى لو لم تكن واعيًا تمامًا بهذه التغييرات، فقد تتغير كلماتك أو تصرفاتك أو حالتك المزاجية بمهارة تعكس سلوك من حولك.

مع صديق صاخب ومنفتح، قد تجد نفسك نشيطًا بالمثل. بعد قضاء يوم مع أختك، قد تعود إلى المنزل لتجد أنك اكتسبت عادتها المتمثلة في إلقاء الملاحظات الساخرة، وهذا ليس بالضرورة بالأمر السيئ، إنه سلوك اجتماعي إيجابي يساعد الناس على الارتباط. ومع ذلك، فإن مجرد حضورك مع الآخرين يمكن أن يغير تجاربك إلى حد ما، وحتى وعيك الذاتي.

بدلاً من التركيز على وجهة نظرك الخاصة، يمكنك أن تفكر فيما يفكرون فيه أو يشعرون به، أو ربما تعدل سلوكك الخاص لجعلهم أكثر راحة، ويمكن لهذه المخاوف أن تفصلك عما تفكر فيه وتشعر به، مما يجعل من الصعب البقاء حاضرًا بشكل كامل في لحظة معينة.

الصداقات القسرية لا تفيد أحدًا
إن الشعور بالضغط لتكوين صداقات مع أشخاص ليس لديهم اهتمام كبير باحتياجاتك لن يفيدك بأي شيء، ويمكن أن توفر الصداقات غير الرسمية القسرية بعض التواصل الاجتماعي في شكل غداء أو استراحة لتناول القهوة في بعض الأحيان، لكنها لا تقدم أي شيء آخر. وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يتركوك تشعر بالإرهاق والانزعاج قليلاً.

إليك هذا المثال؛ في العمل، تتحدث مع زملائك من حين لآخر، ولكنك لا تشعر بالحاجة إلى تكوين صداقات معهم. تقضي استراحة الغداء في القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى. في أحد الأيام، يتصل بك رئيسك في العمل ويقول لك: “أنا أكره أن أراك تجلس دائمًا بمفردك، لماذا لا تحاول التحدث مع الناس أثناء الغداء؟ سيعتقد الجميع أنك لا تحبهم”.

أنت لا تكره أي شخص، لكنك لا تستمتع بالحديث القصير، وتفضل تجنب مشاركة التفاصيل الشخصية في العمل، ولكن يبدو أن مديرك يصر على ذلك، لذا عليك أن تبذل جهدًا لتكون اجتماعيًا أكثر.

لكن ما هي النتائج؟ تبدأ في الشعور بالقلق مع اقتراب وقت الغداء، وتخشى الاستراحة بدلاً من التطلع إلى ساعة من السلام. إن فقدان هذا الوقت لإعادة شحن طاقتك يجعلك تشعر بمزيد من التوتر في العمل وسرعة الانفعال في المنزل، وسرعان ما تبدأ بالاستياء من رئيسك وزملائك في العمل، وتكره الوظيفة التي كنت تشعر سابقًا بالرضا عنها.

غياب الأصدقاء والعزلة يمكن أن يؤديا إلى علاقة أفضل مع نفسك
سواء أدركت ذلك أم لا، فإن هويتك تتشكل جزئيًا من خلال الأشخاص الموجودين في حياتك، وقد ترى هذا التأثير بطرق بسيطة، من خلال البرامج التلفزيونية التي تشاهدها، أو الأنشطة التي تشارك فيها، أو أنواع التمارين التي تختارها.

لكن في بعض الأحيان يكون التأثير أكثر أهمية، وقد يكون الحفاظ على العلاقات مع الآخرين والاهتمام باحتياجاتهم سببًا في أن تنتقص أحيانًا من قدرتك على الاعتناء بنفسك وتحقيق النمو الذاتي الإيجابي.

إن قضاء المزيد من الوقت بمفردك -ليس بسبب القلق ولكن لأنك تستمتع بالعزلة- يمكن أن يؤدي إلى قدر أكبر من التعاطف مع الذات، ودافع أقوى لتلبية احتياجاتك الخاصة. ربما لاحظت بالفعل أنه من الأسهل الالتزام بالعادات الإيجابية عندما تركز على رعاية نفسك.

إذا كنت أكثر انطوائية، فمن المحتمل أن تشعر براحة أكبر مع غياب الأصدقاء. من المحتمل أن يستنزف الكثير من التواصل الاجتماعي طاقتك ويتركك في حاجة ماسة إلى العزلة.

الانطواء هو ببساطة جزء من شخصيتك، وليس عيبًا تحتاج إلى معالجته أو أي شيء تشعر بالسوء تجاهه. غالبًا ما يكون لدى الأشخاص الانطوائيين عدد قليل من الأصدقاء لمجرد أنهم يزدهرون بشكل أفضل بدون الرفقة المستمرة.

إذا كنت تتفاعل بالفعل مع الأشخاص في العمل أو المدرسة، فقد لا ترغب في تخصيص المزيد من الوقت للأنشطة الاجتماعية بمجرد انتهاء يوم عملك. ولا يمكن إنكار فوائد الصداقة، لكن هذه الفوائد لا تفوق بالضرورة احتياجاتك الشخصية، ليكون غياب الأصدقاء هو الأفضل بالنسبة لك.

غياب الأصدقاء.. هل أنا شخص طبيعي؟
يسأل كثير من الناس: “لماذا ليس لدي أصدقاء؟” على الرغم من أنك قد تشعر بالوحدة في عزلتك، فإن وجود القليل من الأصدقاء أو غياب الأصدقاء هو في الواقع أمر شائع. وفقًا لاستطلاع وجهات النظر الأمريكية لعام 2021، قال 49% من البالغين إن لديهم ثلاثة أصدقاء مقربين أو أقل، مع هذا التقسيم بين الأجيال:

أفاد 27% من جيل الألفية أنه ليس لديهم أصدقاء مقربين، كما أفاد 22% أنه ليس لديهم أصدقاء على الإطلاق.
أفاد 16% من جيل X أنه ليس لديهم أي أصدقاء.
9% من جيل طفرة المواليد يقولون إنه ليس لديهم أصدقاء.
وقد وجدت استطلاعات أخرى نتائج مماثلة، وأظهر استطلاع أجرته وكالة أسوشيتد برس أن 18٪ من المشاركين أفادوا بوجود شخص واحد أو أقل خارج أسرهم المباشرة يمكنهم طلب المساعدة إذا احتاجوا إليها.

لماذا ليس لدي أصدقاء؟
لماذا أفاد العديد من الشباب أن لديهم القليل من الأصدقاء أو ليس لديهم أصدقاء على الإطلاق؟ في حين أن الأسباب الدقيقة ليست واضحة تمامًا، إلا أن زيادة استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي قد تلعب دورًا رئيسيًا.

لعبت جائحة كوفيد-19 أيضًا دورًا في تغيير حالة الصداقة للعديد من البالغين في الولايات المتحدة. ومن بين الشابات، أفاد ما يقرب من 60% منهن بفقدان الاتصال مع عدد قليل من الأصدقاء أثناء الوباء، بينما أفاد 16% بفقدان الاتصال مع معظم أصدقائهن أو كلهن.

تشير استطلاعات الرأي أيضًا إلى أن الشباب قد يواجهون صعوبة في التواصل الاجتماعي، وأن 28% من الرجال تحت سن الثلاثين ليس لديهم علاقات شخصية وثيقة.

في حين أن التحديات الأخيرة تسببت في فقدان بعض الأشخاص الاتصال بأصدقائهم القدامى، فقد وجدت الدراسات الاستقصائية أيضًا أن ما يقرب من 50٪ من البالغين قد كوَّنوا صديقًا جديدًا واحدًا على الأقل في العام الماضي.

غياب الأصدقاء.. الخلاصة:
في النهاية، لا يهم حقًا عدد الأصدقاء لديك. إذا كنت لا تشعر بالحاجة إلى تكوين المزيد من الأصدقاء، فثق بدوافعك دون السماح لآراء الآخرين بالتأثير عليك. ومع ذلك، يمكن أن تساهم الوحدة في ظهور أعراض الصحة العقلية، بما في ذلك القلق والاكتئاب. التعرف على أشخاص جدد ليس بالأمر السهل دائمًا، كما أن صعوبة تكوين صداقات جديدة قد تجعلك تشعر بالعزلة. يمكن أن يوفر العلاج مساحة آمنة للتعامل مع مشاعر الوحدة والحصول على توجيهات رحيمة بشأن استراتيجيات بناء اتصالات ذات معنى مع الآخرين.

    المصدر :
  • وكالات