السبت 14 محرم 1446 ﻫ - 20 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

6 فوائد صحية ومذهلة لـ"التين".. ما علاقته بدعم إدارة الوزن؟

فاكهة التين موطنها الأصلي غرب آسيا، في مناطق الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط، حيث يرمز التين إلى طول العمر وقد تم استهلاكه منذ العصور القديمة.

يُطلق على التين اسم “فاكهة بدون زهرة” لأنها لا تظهر إزهارًا خارجيًا، ومع ذلك، ينتج التين مئات من الزهور الصغيرة الصالحة للأكل والتي تتشكل وتنمو وتزدهر في التجويف الداخلي للثمرة. قشرتها، التي تتراوح بين الأخضر إلى الأسود البنفسجي، صالحة للأكل، وتوفر بذورها الصغيرة قرمشة خفيفة.

هناك أنواع عديدة من التين، وعلى عكس التين البري، فإن معظم الأصناف المتاحة تجاريًا لا تتطلب التلقيح بواسطة الدبابير. وهذا يتعارض مع الاعتقاد السائد بأن جميع التين يحتوي على دبابير ماتت داخل الثمرة بعد إيداع حبوب اللقاح من تين آخر.

يوفر التين الألياف ومضادات الأكسدة وكميات أقل من الفيتامينات والمعادن. ويرتبط استهلاك التين بعدد من النتائج الصحية الإيجابية، بما في ذلك تقليل الالتهاب، وفترات شهرية أقل إيلاما، وإدارة الوزن بشكل صحي.

ووفقاً لموقع “health”، إليكم أبرز الفوائد الصحية للتين:

1 غنيّ بمضادات الأكسدة

يحتوي كل من لب وقشر التين على العديد من مضادات الأكسدة، وفي المقام الأول الأحماض الفينولية والفلافونويدات. والأحماض الفينولية، التي يتم امتصاصها من الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم، لها تأثيرات قوية مضادة للالتهابات في الجسم. فهي تعوض الأضرار الناجمة عن مركبات تسمى الجذور الحرة.

يتم إنتاج الجذور الحرة من خلال عملية التمثيل الغذائي الطبيعي واستجابة لممارسة الرياضة والتعرض لأشعة الشمس والملوثات البيئية، مثل دخان السجائر والضباب الدخاني. وبمرور الوقت، يكون تراكم الجذور الحرة مسؤولاً إلى حد كبير عن الشيخوخة وقد يلعب دورًا في تطور الأمراض، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب، وكذلك حالات مثل التهاب المفاصل.

2 دعم صحة الجهاز الهضمي

الألياف الموجودة في التين تدعم انتظام الأمعاء. يحتوي التين أيضًا على البريبايوتك، والتي تساعد على تغذية بكتيريا البروبيوتيك المفيدة في الأمعاء المرتبطة بمضادات الالتهاب. قد يكون استهلاك التين مفيدًا أيضًا للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS) الذين يعانون من القولون العصبي السائد بالإمساك، والمعروف أيضًا باسم IBS-C.

في إحدى الدراسات، كان الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة والذين تناولوا حوالي أربعة حبات تين مجفف مرتين يوميًا يعانون من ألم أقل وتغوط وبراز صلب مقارنة بأولئك الذين تلقوا علاجًا وهميًا.

3 قد يدعم صحة الدورة الشهرية

نظرت إحدى الدراسات الحديثة في آثار تناول التين المجفف على أعراض عسر الطمث الأولي، أو آلام الدورة الشهرية، والتي يعاني منها أكثر من نصف النساء اللواتي يعانين من الدورة الشهرية لمدة يوم أو يومين في الشهر.

وجد الباحثون أن المشاركين الذين تناولوا التين المجفف لديهم درجات أقل بكثير من حيث شدة الألم ومدته، وضيق الدورة الشهرية، والإجهاد الملحوظ على مدار ثلاث فترات مقارنة بأولئك الذين تناولوا القرفة أو الدواء الوهمي.

4 قد يحسن الحالات الالتهابية

خلصت مراجعة بحثية أجريت عام 2022 إلى أن المركبات المضادة للالتهابات الموجودة في كل من التين والزيتون، إذا تم استهلاكها بشكل منفصل أو معًا، يمكن أن تقلل أو تمنع تأثيرات المركبات المسببة للالتهابات، والتي تسمى السيتوكينات. ومن المعروف أن السيتوكينات تعمل على تسريع تلف خلايا الرئتين والكلى والدماغ والأنسجة الأخرى لدى مرضى كوفيد-19.

إن قدرة التين على مكافحة السيتوكينات قد تساعد في دعم الأشخاص الذين يعانون من مجموعة واسعة من الحالات الالتهابية، من الحساسية إلى التهاب المفاصل الروماتويدي، وأمراض التهاب الأمعاء (IBD)، والتهاب الجيوب الأنفية، والسل.

5 قد يساعد في دعم إدارة الوزن

على الرغم من أن الأبحاث محدودة، إلا أن الدراسات تشير إلى أن تناول الفواكه المجففة، بما في ذلك التين، يرتبط بانخفاض وزن الجسم. بالإضافة إلى ذلك، ثبت أن تناول التين بانتظام يدعم التحكم الصحي في الوزن من خلال تحسين الشبع بعد الوجبة وتنظيم نسبة السكر في الدم.

6 قد يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان

نظرت مراجعة بحثية أجريت عام 2022 في التأثيرات المحتملة للتين على القدرة على منع تكوين الأورام وتطور الخلايا السرطانية. وخلص الباحثون إلى أن المركبات الطبيعية الموجودة في التين قد تساعد في منع الخلايا السرطانية من النمو والانتشار في الجسم. ومع ذلك، فإن غالبية الدراسات التي تمت مراجعتها أجريت على الخلايا السرطانية في المختبرات وليس على البشر، وتم إجراء اثنتين منها على الحيوانات، لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لدراسة العلاقة المحتملة بين التين وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان.