الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

7 طرق طبيعية لزيادة مستويات الكولسترول الجيد

في عالمنا الحديث الذي يعيش حياة سريعة، لم يكن إعطاء الأولوية لنمط حياة صحي أكثر أهمية من أي وقت مضى، من بين العديد من الجوانب، فإن مراقبة مستويات الكوليسترول في الدم لها أهمية قصوى لأن ارتفاع الكوليسترول يمكن أن يمهد الطريق لأمراض القلب والمضاعفات الصحية المثيرة للقلق.

7 طرق طبيعية لزيادة مستويات الكولسترول الجيد

هل تم تشخيصك بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم؟ تأكد من إضافة هذه التغييرات إلى روتينك اليومي للحفاظ على صحة وسلامة قلبك وفقا لموقع هيلث سايد:

أضف الدهون الصحية إلى نظامك الغذائي
يعد تناول الدهون الصحية طريقة رائعة لزيادة مستويات الكوليسترول الجيد، تساعد الدهون المغذية، الغنية بالدهون الأحادية وغير المشبعة الموجودة في الأفوكادو والمكسرات والبذور وزيت الزيتون، في رفع مستويات الكوليسترول الحميد، إذا قمت باعتدال تناولك لهذه الدهون، فقد يؤدي ذلك إلى تأثير إيجابي على طيف الكوليسترول لديك.

أحماض أوميجا 3 الدهنية لخفض نسبة الكوليسترول
تشتهر أحماض أوميجا 3 الدهنية بفوائدها في تعزيز القلب، وهي جديرة بالاهتمام في نظامك الغذائي، قم بتضمين الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والسردين في وجباتك إلى جانب بذور الكتان وبذور الشيا والجوز، والتي تعمل كمصادر مشتقة من النباتات لهذه الأحماض الدهنية المحورية..

اجعل التمرين المنتظم جزءًا من روتينك
تلعب التمارين اليومية دورًا مهمًا في تحسين مستويات الكوليسترول، يمكن أن يؤدي الانخراط في الأنشطة البدنية المنتظمة مثل المشي السريع أو الركض أو ركوب الدراجات أو السباحة إلى رفع مستويات الكوليسترول الجيد لديك. اهدف إلى ممارسة حوالي 150 دقيقة من التمارين متوسطة الشدة أسبوعيًا، والتي يمكن أن تحافظ على لياقة قلبك وتزيد نسبة الكوليسترول الجيد.

إدارة وزنك
الوزن الزائد يمكن أن يؤثر سلبا على مستويات الكوليسترول في الدم، التخلص من الوزن الزائد من خلال عادات الأكل الصحية المصحوبة بممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يساعد في رفع مستويات الكوليسترول الحميد.

قل لا للتدخين
التدخين لا يدمر رئتيك فحسب، بل يتعارض أيضًا مع مستويات الكوليسترول في الدم، يمكن أن يؤدي التخلص من عادة التدخين إلى زيادة مستويات الكوليسترول الجيد بمرور الوقت.

قلل من الكربوهيدرات المكررة
يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من السكر والكربوهيدرات المكررة إلى خفض مستويات الكوليسترول الجيد وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، لذا، قلل من استهلاك المشروبات السكرية والحلويات والأطعمة المصنعة للحفاظ على مستوى صحي من الكوليسترول، بدلاً من ذلك، تناول الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون.

استمتع بنظام غذائي غني بمضادات الأكسدة
مع دورها في حماية القلب وتحسين مستوى الكوليسترول، تعتبر مضادات الأكسدة مهمة، الأطعمة المليئة بمضادات الأكسدة مثل التوت والشوكولاتة الداكنة والسبانخ والفاصوليا تعزز صحة القلب والرفاهية العامة وتدعم زيادة مستويات الكوليسترول الحميد.