الأحد 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أجواء حامية الليلة الماضية.. والحزب يصيب "منطقة عسكرية حسّاسة"

ذكر الإعلام العبريّ أنّ سلاح الجوّ نفّذ الليلة الماضية نحو 15 هجوماً على منطقة بعلبك في عمق لبنان إلى الشرق من بيروت.

وأغار الطيران الحربي الإسرائيلي من الشمال باتّجاه البقاع، ليل أمس، حيث سُمع دويّ الانفجارات في مناطق شمالية وعكّارية عدّة.

وطال القصف سلسلة الجبال الشرقية بين بلدتي بريتال والخريبة.

وحسب المعلومات، فإنّ القصف طال معسكراً تدريبياً لـ”حزب الله” في محلّة النبي سريج، كان الحزب قد أخلاه منذ مدّة.

من ناحية أخرى، أعلن حزب الله مساء الأربعاء استهدافه 3 قواعد عسكرية إسرائيلية إحداها قرب طبريا، ردا على اغتيالات قامت بها إسرائيل، كما قصفت كتائب القسام من جنوب لبنان ثكنة إسرائيلية في الجليل الغربي برشقة صاروخية.

وقال حزب الله إنه شن هجوما بعدد من الطائرات المسيّرة الانقضاضية على قاعدة عسكرية إسرائيلية غرب مدينة طبريا، البعيدة عن الحدود مع لبنان.

وأوضح الحزب، في بيان، أنه “ردا على الاغتيالات التي قامت بها إسرائيل، شن مقاتلوه هجوما جويا بعدد من الطائرات المسيرة الانقضاضية على قاعدة إيلانيا غرب مدينة طبريا”، مضيفا أن الهجوم استهدف جزءا من منظومة المراقبة والكشف الشاملة لسلاح الجو، وأصاب الأهداف المحددة بدقة.

وفي بيانين منفصلين آخرين، قال حزب الله إنه استهدف مقر قيادة في ثكنة برانيت بصواريخ “بركان” الثقيلة، ومقر وحدة المراقبة الجوية في قاعدة ميرون بعشرات صواريخ الكاتيوشا والصواريخ الثقيلة وقذائف المدفعية، وذلك في إطار الرد على الاغتيال الذي نفذته إسرائيل في جنوب لبنان.

وتعليقاً على الهجوم، قال الجيش الإسرائيلي إنّ مسيّرة أطلقت من جنوب لبنان أصابت موقعاً عسكرياً حسّاساً أمس.

وصباح اليوم، ذكر الإعلام العبريّ أنّ صفّارات إنذار دوّت في “المطلّة” قرب الحدود مع لبنان.

 

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية
  • وكالات