الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أحد أخطر أفراد ‏شبكات بيع "الدولارات المجمّدة" في قبضة الأمن

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي البيان التالي: ‏

بنتيجة المتابعة التي قامت بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الدّاخلي لكشف شبكات الاحتيال التي تروّج عبر مواقع التواصل ‏الاجتماعي لِما يُسمّى بـ”الدّولار المجمّد”، والتي تُوهم ضحاياها بأنّ لديها كميّات كبيرة من هذه “الدّولارات المجمّدة”، وترغب ببيعها ‏بأسعار تصل الى أقلّ من ربع قيمة سعر الدولار، والتي كثُرَت في الآونة الأخيرة في مختلف المناطق اللبنانية، بحيث تمكّنت هذه ‏الشّعبة من تحديد هويّة أحد أخطر أفراد هذه الشبكات، ويدعى:‏

ع. ح. (مواليد عام ١٩٩٩، سوري الجنسية)، وهو يدير صفحة على “موقع إنستغرام” لعمليات ترويج بيع “الدولار المجمد”، الذي لا ‏وجود له في الأصل، وإنما الهدف من وراء ذلك إمّا سلب الضحايا أموالهم بطريقة احتيالية، أو الاستيلاء عليها وتسليمهم بدلاً منها ‏دولارات مزيّفة.‏
أعطيت الأوامر للعمل على مراقبة المشتبه به وتوقيفه.‏

بعد رصدٍ ومراقبة دقيقة، تمكّنت إحدى دوريّات الشّعبة من توقيفه بالجرم المشهود في محلّة المنارة – زحلة، وأوقف برفقته: – (م. ح. ‏مواليد عام ٢٠٠٣، لبناني الجنسيّة) الذي اتّفق معه على شراء كميّة من الـ “دولارات المجمّدة”، وحاول سرقة المبلغ الذي عُرِضَ عليه ‏والمستخدَم في عملية خداع الضحايا، حيث تمّ ضبط مبلغ /200/ دولار أميركي صحيح.‏

‏ بالتحقيق مع المذكورَين، اعترف الأوّل أنه يدير صفحة على تطبيق إنستغرام ويقوم من خلالها بتنفيذ عمليات الاحتيال والترويج لبيع ‏ما يُسمّى بالـ “دولارات المجمّدة”، والتي وقع ضحيتها عدد كبير من المواطنين. واعترف الثاني بأنّه كان يعلم بعمليات الاحتيال ‏المذكورة التي يقوم بها (ع. ح.) وأراد سرقة المبلغ الذي عرضه عليه للتأكّد منه، وهو مبلغ صحيح، وذلك بعد اتفاقه معه على شراء ‏مبلغ /5000/ “دولار مجمّد” مقابل مبلغ /1000/ دولار أميركي صحيح.‏

أجري المقتضى القانوني بحقّهما، وأودعا مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص.‏

تُذكّر المديريّة العامّة لقوى الأمن الدّاخلي المواطنين أنّه لا وجود لما يُسمّى “دولارات مجمّدة”، وأن هذه العمليات عبارة عن عمليات ‏نصب واحتيال، وهي تحذّر من الوقوع ضحية عمليات مماثلة، وتطلب من المواطنين عدم الانجرار خلف هذه الإعلانات، وإغراءاتها ‏الاحتيالية.‏