الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أديب عبد المسيح: مواصفات الرئيس المطلوب لا تتوفر عند "باسيل أو فرنجية"

اعتبر النائب أديب عبد المسيح أن من أولويات النائب مراقبة عمل الحكومة والتشريع، قائلا أننا اليوم في ظرف يحكّم على النائب ان تكون وظيفته خدماتية وتلبية حاجات الناس.

وأوضح عبد المسيح في حديث خاص لصوت بيروت انترناشونال وضمن برنامج “مع ديانا” أن طرابلس مدينة عزيزة عليه ولكن حاليا لا يستطيع أن يفعل شيئاً لطرابلس لانه ليس قادراً على الدخول الى كل المناطق خدماتيا، مضيفا ان يمكن ان يخدم طرابلس تشريعيا وبمراقبة عمل الحكومة لأي شيء يخص هذه المدينة.

رئاسياً، لفت عبد المسيح انه يؤيد شخصية سيادية اصلاحية انقاذية لرئاسة الجمهورية، مشيرا الى ان النائب ميشال معوض قادر ان يكون رئيسا. واعتبر ان مواصفات الرئيس المطلوب لا تتوفر بالنائب جبران باسيل والوزير السابق سليمان فرنجية، قائلا انه لدي مشكلة مع التوجه السياسي الذي ينتمي اليه فرنجية لذلك لا ارشحه للرئاسة.

وفي سياق الحديث، رأى عبد المسيح انه عندما يكون هناك دولة ومؤسسات وعندما يكون واقع الحال اللبناني واقع حال مؤسساتي وسيادي يثق بنا المجتمع الدولي ويعطينا ما نريد، مضيفا انه عندما يكون هناك دويلة مسيطرة على الدولة من الطبيعي ان يرفض المجتمع الدولي مساعدتنا. وأكد ان الجميع يثق بأن الجيش اللبناني مؤسسة سيادية وللجميع، قائلا ان الشعب اللبناني والدولة اللبنانية والجيش اللبناني والمؤسسات من مسؤوليتهم الدفاع عن اراضنا وسيادتنا وحدودنا. وكشف انه مع دمج حزب الله وخبراته ضمن مؤسسة الجيش اللبناني تحت مظلّة وقيادة وسلطة وسيادة واحدة لكي نأخذ خبراته والدفاع عن لبنان.

قضائياً، أكد عبد المسيح ان القاضي بيطار من أنزه وأشطر القضاة ولا يستقيم الى حين احقاق العدالة، كاشفا معلومة خاصة لصوت بيروت انترناشونال وفي حديثه لبرنامج “مع ديانا” ان بعض الموقوفين في ملف تفجير مرفأ بيروت موقوفين لحمايتهم الشخصية.

وشدد عبد المسيح على اننا دائما نقوم بعمل انمائي، قائلا: أنا رئيس مؤسسة انمائية بامتياز واعمل في الشأن العام من دون تمييز، ولكن قدرة الجمعية او المؤسسة انها ليس لديها القدرة ان تتوسع الى الخارج بسبب القدرة المالية.

واشار الى ان النائب اللواء اشرف ريفي لا يطرح نفسه زعيما للطائفة السنية، مؤكدا انه لا يعمل على ترأس الزعامة السنية.

وأوضح عبد المسيح انه لم يتهم الوزير السابق فينيانوس بملف المرفأ والجميع يجب ان يكون تحت سلطة القضاء والقانون، قائلا ان فنيانوس بريء الى حين اثبات العكس، لافتا الى انه يجب ان ندعم القاضي بيطار لكشف الحقيقة في هذا الملف.

وختم عبد المسيح انه علينا جميعا الالتفاف حول القاضي بيطار والقضاء لمعرفة الحقيقة في تفجير المرفأ.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال