الجمعة 10 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أزعور "يتروّى".. اتصالات ثنائيّة مطولة وإجابات دبلوماسيّة!

أوضحت أوساط متابعة للاتصالات بين داعمي الوزير السابق جهاد أزعور، أنّ التروي في إطلاق حملته الرئاسيّة مرتبط باستكمال لقاءاته مع بعض النواب المستقلين والنواب السنّة من بينهم كتلة الإعتدال، كما الجزء الآخر من نواب تشرين، بحسب صحيفة “نداء الوطن”.

وقد استعاض الوزير ازعور أمس، عن لقائه الإفتراضي بنواب 17 تشرين باتصالات ثنائيّة مطولة قاربت الساعة مع كلّ نائبٍ على حدة، حيث استوضحه النواب موقفه من 17 تشرين وكيفيّة مقاربته للمواضيع السياديّة وسلاح حزب الله والملفات القضائية، كما التحقيق في قضيّة تفجير مرفأ بيروت إلى جانب مقاربته خطة التعافي وغيرها من المواضيع..

ووفق معلومات صحيفة “نداء الوطن”، فإن إجابات أزعور لم تخلُ من الدبلوماسيّة للاستعاضة عن تقديم إجابات مباشرة على بعض المسائل المطروحة، من بينها سلاح حزب الله الذي ربط مقاربته بوجوب مشاركة الجميع على طاولة حوار والبحث في مستقبله.. أما عن الخروج من الأزمة التي يمر بها لبنان، فرأى أنه لا بدّ من التوصّل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي، والشروع في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة ضمن خطة التعافي..

أما عن موقف نواب 17 تشرين من دعمه، فترك النواب الذين تسنّى لـ”نداء الوطن” التواصل معهم، الإفصاح عن القرار بعد انتهاء أزعور من تواصله معهم على أن يعقد النواب اجتماعًا تقييميًا يمهّد الطريق أمامهم لحسم قرارهم الرئاسي في هذا الإتجاه من عدمه.