استمع لاذاعتنا

أزمة القطاع الصحي وفقدان الدواء يفاقمان خطر كورونا لبنان

لا يزال عداد كورونا في حالة تصاعد مستمر، متزامناً مع تهديدات وأزمات تحيط بالقطاع الصحي والطبي، نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي.

وأمس اعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 1534 اصابة كورونا جديدة رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 68479.

فيما كشف مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي الدكتور فراس الابيض عبر تويتر، انه “في الإجتماع الذي عقد اليوم لقسم الطوارئ غير المخصص لكوفيد-19، أفيد عن تضاعف عدد الحالات التي تدخل بحالة طارئة إلى وحدة رعاية القلب بالفترة الاخيرة، وذلك يرجع أساسًا إلى الزيادة في عدد المرضى الذين يعانون من قصور القلب غير القادرين على العثور على الأدوية اللازمة بما في ذلك “فوروسيميد”، وهو دواء غير مكلف مدر للبول”.

فيما لفت أيضاً طبيب الأمراض الجرثومية في مستشفى الجامعة الأميركية الدكتور صلاح زين الدين في اتصال مع “الأنباء” الإلكترونية إلى ان كورونا يتصاعد والحالات اصبحت أكثر من المتوقع. واشار الى وجود ضغوط كبيرة، واصفا الوضع بالخطير، فالفيروس بدأ ينتشر بشكل أوسع.

زين الدين أشار إلى ان اللقاحات التي يجري الحديث عنها ما زالت ضمن اطار التجارب، ولا يوجد اي لقاح مطروح للاستعمال، وكل ما يحكى في هذا القبيل لا قيمة له، معتبرا ان اللقاحين اللذين يمكن الاعتماد عليهما حتى الآن هما اللقاح الذي يُعمل عليه في أوكسفورد واللقاح الروسي.

وفي تشخيصه لاستفحال كورونا بهذا الشكل المخيف، قال زين الدين: “للأسف كورونا مستمر وسيبقى في كل المناخات بعدما اثبتت التجارب ان لا شيء يؤثر عليه، وأنه سيبقى في حالة تزايد حتى حصول أمرين اما تغيير جيني يؤدي الى اضعاف الفيروس أو وجود لقاح فعال يقضي عليه بشكل نهائي، والى ذلك الحين فهو لا يزال مرضا تصاعديا”.