الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أكثر من 10 آلاف وافد يومياً.. هل ينتعش قطاعا الفنادق والمطاعم في لبنان؟

أميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

الحركة في موسم الأعياد مقبولة لكن هناك حالة من الحذر بانتظار ما ستؤول إليه الأمور في الجنوب اللبناني و في غزة، هذا ما قاله رئيس نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة جان عبود لـ “صوت بيروت”، لافتاً أن هناك 60 طائرة يومياً تصل إلى لبنان وعدد الوافدين تخطى العشرة آلاف وافد يومياً “لكن مقارنةً مع السنة الماضية انخفضت نسبة الوافدين بين 15 و 20 %”.

وكشف عبود أن معظم الوافدين هم من اللبنانيين الذين يعملون في الخارج و المغتربين “والسياحة الأوروبية غير موجودة أما السياحة العربية اقتصرت على العراقيين والمصريين والأردنيين وهم يقيمون في مناطق و فنادق معينة معظمها في منطقة الحمرا في بيروت”.

وإذ أشار عبود إلى أن الحركة معدومة في الفنادق الموجودة في المناطق النائية، وفي بيروت لا تتعدى نسبة الإشغال الـ 20%، أكد ان الذين سيقدمون إلى لبنان في عيد الفطر معظمهم من اللبنانيين و لديهم منازل و عائلات في لبنان و هم يقومون بارتياد المطاعم لا الفنادق، كاشفاً ان نسبة الحجوزات بلغت حتى اليوم 90% و هناك 60 طائرة يومياً تبلغ الملاءة فيها حوالي 90% و هي ترتفع كلما اقتربنا من عيد الفطر.

ولفت عبود أن عدد الوافدين يتراوح بين ١١ ألف و ١٢ ألف وافد يومياً لمدة ٢٠ يوماً في فترة الأعياد، مشيراً ان نسبة السياح لا تتعدى الـ % و الباقي من المغتربين واللبنانيين الذين يعملون في الخارج.

ورداً على سؤال حول انعكاس الحرب في غزة و الجنوب اللبناني على حركة الوافدين، قال عبود هناك حركة لكن مع حذر فهناك خوف من تطور الأمور، والحركة رهن توقف الحرب او عدم تطورها لأنه إذا اشتدت وتيرة الحرب فهذا الأمر كارثي وستتراجع الحركة بشكل ملحوظ، وإذا حصل وقف إطلاق نار مستدام في غزةـ بعد عشرة أيام تعود الحركة بشكل كبير وتعود إلى مستويات السنة الماضية في نفس الفترة مؤكداً ان الحل الأساسي هو هدنة مستدامة كي تعود الحركة إلى طبيعتها.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال