ألم يروا هذا الطفل في مرمى خراطيمهم؟!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أثارت صور ومقطع فيديو، لطفل يحمله راشد، في التظاهرات وسط بيروت، نقاشاً، إذ ظهرت القوى الأمنية وهي ترشهما بالمياه، ولا تتوانى عن الاستمرار في الرش رغم ملاحظة وجود طفل.

 

وتوالت التعليقات التي تستنكر إحضار طفل إلى مكان، بات متوقعاً جداً وقوع أحداث عنف فيه، إذ لم تعد التظاهرات كما كانت في أوائل أيام الثورة، كرنفالية، بل باتت المواجهات العنيفة مع قوى الأمن متوقعة وشبه أكيدة، كل مرة.

 

 

ومن جهة أخرى، ومن دون أن يكون هناك تناقض مع فحوى التعليقات أعلاه، شدد كثر من رواد وسائل التواصل الاجتماعي على أنه، ومهما كان الأهل الذين يحضرون أطفالهم مخطئين، فإن الخطيئة الأولى والكبرى هي التي تقترفها القوى الأمنية التي ترش المتظاهرين، ولا تتوقف حين ترى طفلاً في مرمى خراطيمها.

المصدر المدن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً