أهل السنة يضعون “فيتو” على عودة الحريري… ” لا لفاشل همّه النساء”!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عاد اسم الرئيس سعد الحريري الى الواجهة في الايام الاخيرة لترؤس حكومة لبنان، مع كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري ان “المرحلة تستدعي حكومة لمِّ شمل وطني جامعة، وفق رؤية تتصدى للهواجس، انطلاقاً من تقديم مصلحة لبنان”ومن ثم دعوته الحريري للقيام بالمقتضى الدستوري، وتحمل المسؤولية…
يصرّ بري و “حزب الله” على اعادة خلط اوراق التأليف، واعادة تكليف الحريري كونه حليفهما في خراب لبنان، وفي تغطية جرائم “حزب الله” في سوريا والعراق واليمن، وفي محاولة اعطاء الحزب شرعية دولية مع التمسك بسلاحه غير الشرعي الذي عاث فسادا في عدد من الدول ومن ضمنها لبنان.

 

لاشك ان اي دولة ستدعم عودة الحريري الى الحكم ستخسر اهل السنّة في لبنان، فعدا عن ان الشارع رافض له، اذ لم تنطلق الثورة اللبنانية من اجل عودة رؤساء الفساد الى الحكم، بل من اجل تطهير البلد من الحريري وامثاله، فإن سنّة لبنان يضعون “فيتو” عليه، فبعد سنوات من حكمه باسمهم لم يجنوا منه الا الضعف والهوان، والطعن في الظهر من خلال تحالفه مع “حزب الله” الذي اعتبر السابع من ايار واهدار دم السنّة “يوما مجيدا”، وفوق ذلك ساهم سعد في ايصال العماد ميشال عون الى كرسي رئاسة الجمهورية وبالتالي اوصل البلد الى الانهيار.

14 سنة من العمل السياسي تخللها ترؤسه ثلاث حكومات، كلها اخفاقات لم يستطع خلالها سعد الحريري تحقيق اي نجاح على اي صعيد، بل على العكس وصل لبنان في عهده الى الحضيض كذلك شركات ومؤسسات والده التي اغلقت وصرف موظفيها لعدم تمكن الوريث من ادارتها بشكل صحيح، فكيف يؤتمن من جديد على قيادة بلد يمّر بازمة مالية واقتصادية لم يشهد لها مثيل وهو واحد من المتورطين فيها ؟!

لا بل اكثر من ذلك بعدما اوصل سعد الحريري ومن معه في الحكم الدين العام الى 86.00 مليار دولار وعد اللبنانيين بأكثر من 900 ألف وظيفة، وبدلاً من ان ينفذ وعده، تسببت سياسته الاقتصادية والمالية باغلاق الاف الشركات الخاصة وصرف مئات الاف الموظفين، ليضاف فشله الى سلسلة طويلة من الفشل،

فقد سبق ان صرف موظفي “سعودي اوجيه” وهي الشركة التي اسسها الشهيد سنة 1978 وانهارت في عهد سعد ومعها الاف العائلات التي كانت تسترزق منها، كذلك حال موظفي تلفزيون وجريدة المستقبل وغيرها، الذين صرفوا من وظائفهم من دون ان يدفع الحريري مستحقاتهم، على الرغم من رفعهم الصوت واعتصامهم للحصول على حقوقهم، فنقمة هؤلاء على الحريري كبيرة، لذلك يعتبرون معاودة تكليفه طعنة لهم لا تغتفر.

كما توقفت مؤسسات الرئيس الشهيد رفيق الحريري عن تقديم المساعدات المالية والغذائية ومنح الدراسة والتقديمات الاستشفائية، هذا كله حصل والحريري غارق بملذاته فالنساء والجنس اولى اولوياته، والدليل الوثائق التي نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية من محكمة في جنوب افريقيا تشير إلى تقديم سعد أكثر من 16 مليون دولار لعارضة أزياء من جنوب إفريقيا بعد أن التقيا في منتجع فاخر في سيشيل عام 2013.

اهل السنّة يرفضون رفضاً قاطعاً عودة الحريري الى السرايا الحكومية، فمنذ دخوله عالم السياسة لم يحدد الاولويات الإنمائية في المناطق السنية ولم يضع اي مشروع اقتصادي إنتاجي زراعي أو صناعي، وعلى العكس ضاعت حقوقهم، وتحول لبنان في عهد الى بلد منكوب لا يستطيع شعبه تأمين قوت يومهم، البطالة وصلت الى نسب لم يعهد لها مثيل، ازمات بالجملة والمفرق من الخبز الى الكهرباء والبنزين والتلوث، الى انخفاض قيمة الليرة اللبنانية وفقدان الدولار من السوق.
اما العشرات الذين قطعوا الطرق عند استقالته وعند تكليف دياب ليسوا الا اشخاصاً مأجورين دفع لهم من اجل ارسال رسالة الى الداخل والخارج فحواها ان لديه “شارع” يطالب به، الا ان لعبته مكشوفة، ولم يعد لديه جمهور كما في السابق والدليل خسارة كتلته في الانتخابات النيابية الاخيرة لعدد كبير من المقاعد، كذلك يرفض الثوار تكليف الحريري، اذ لم تنطلق ثورة 17 تشرين الاول من فراغ بل من اوجاع شعب عانى من الهدر والفساد ما يكفي.

 

ادار الحريري ظهره للبنانيين وسافر الى فرنسا لتمضية عطلة العيد كلفته الملايين، غير ابه بما يعانيه الشعب من بطالة وفقر وجوع، ومع هذا لا يخجل من تعويم نفسه من جديد لاعادة تكليفه من خلال تواصله مع حليفيه “حزب الله” و”حركة امل” ورسم سيناريو جديد يدفع حسان دياب الى الاعتذار عن التأليف، وكأن باستطاعته ان يدير بلد منهار وهو الذي سبق ان فشل في ادارته وشارك في انهياره كما فشل في ادارة شركات والده!

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشيونال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً