استمع لاذاعتنا

أوجه الشبه بين عهد عون و عهد لحود

كتبت “ريا الشرتوني” في موقع “لبنان الجديد” مقالاً حوّلأوجه الشبه بين عهد عون و عهد لحود، ذكرت فيه أن خطاب رئيس الجمهوريّة ميشال عون، أوّل من أمس، الأزمة الحاصلة في لبنان إلى أزمة حكم إذ بات المطلب استقالة رئيس الجمهوريّة.
في الوقت الذي دخل فيه عهد الرئيس عون منتصف ولايته، يُقارن المتابعون عهد الرئيس عون بنهاية عهد الرئيس الأسبق إميل لحود، خصوصًا لناحية العزلة العربيّة والدوليّة وحتى الشعبيّة.
وبرزت العزلة الدوليّة، خلال زيارته الأخيرة لِنيويورك للمشاركة في أعمال الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة، حيث لم يستطع الوفد اللّبنانيّ أن يلتقي إلّا الرئيس الإيراني حسن روحاني، في ظلّ التراجع الواضح بالعلاقات اللّبنانيّة – الخليجيّة.
وفي هذا الصدد، رأى الكاتب والمُحلّل السياسيّ، علي سبيتي، أنّ هناك أوجهًا شبيهة بين رئاستي عون ولحود لجهّة الوصول لقصر الرئاسة وكيفيتّه إضافةً إلى الرضوخ الكامل لمن أتى بهما في سياستيهما والتي أدّت إلى معاداة العرب ومن ثم الغرب، مُعتبرًا أنّ هذا الأمر أدخل البلاد والعباد في أزمة مُحيط عربيّ وأزمة علاقات دوليّة جعلت كلا الأزمتين في لبنان أزمة مفتوحة على المستويات كافّة”.
وتابع:”وهذا ما جعل من الرئيس لحود رئيسًا على كرسي لا رئيسًا لدولة وما وصل إليه لحود وصل إليه الرئيس عون في ظلّ أزمة اقتصاديّة لم يشهدها لبنان حتى زمن سفربرلك وما نتج عنها من ثورة تكاد ان تكون استثنائيّة في التجربة اللّبنانيّة وهي موجّهة بشكلٍ كبير ضدّ سياسات الرئيس”.
وأضاف:” ترك الرئيس لتيّاره العبث بلبنان كما يرى أهل الثورة واستكمالًا لدور اللّبنانيّين جاءت من قبل ومن بعد مواقف العرب والغرب لتُسرّع من عقارب ساعة عون في الحكم رغم استنفار حزب الله وحشد كلّ إمكانيّاته للدفاع عن قصر لم يعد للشعب كما فعل سابقًا مع الرئيس لحود”.
وأعادت الاحتجاجات في بعبدا، على مدخل القصر الجمهوري، إلى الأذهان مشهد الاحتجاجات التي وصلت إلى الموقع نفسه خلال عام 2005، مُطالبة برحيل رئيس الجمهوريّة الأسبق إميل لحود وذلك بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
للمرّة الأولى، منذ أن فرض البطريرك الراحل مار نصر الله بطرس صفير، “فيتو” على سقوط لحود في الشارع، ومنذ مغادرة الأخير للقصر الجمهوريّ مع انتهاء ولايته الرئاسيّة، لم يشهد مدخل القصر الجمهوري غير اعتصامات نفّذها العسكريون المتقاعدون، رفضاً للمسّ برواتبهم.