الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إبراهيم كنعان: لبنان بحاجة الى رئيس يدير ملفات وليس جلسات

أكد عضو تكتل لبنان القوي النائب إبراهيم كنعان في حديث خاص لصوت بيروت انترناشونال انه استنكر “الطريقة” التي حصلت في ملف المطران موسى الحاج، لافتا الى ان بكركي ملتزمة بتاريخها الوطني بمفهوم ومنطق الدولة، كما وان رئيس الجمهورية بغير وارد فرض أي أمور على القضاء. وتابع ان بكركي مع استقلالية القضاء بالكامل، مضيفا ان ما حصل مع المطران الحاج مستغربا بالشكل الذي حصل، متمنيا ان تبقى المعالجة ضمن الأطر المؤسساتية وضمن تفهم جميع الأطراف، من ضمنها بكركي والقضاء وغيرهم وذلك لضرورة الحفاظ على الدولة والمؤسسات في لبنان.

أما في الشق الاقتصادي والمالي، أعلن كنعان في حديثه لموقعنا ان خطة المعالجة لا تزال عند الحكومة اللبنانية، مشددا ان هناك الكثير من القوانين التي مرت في لجنة المال والموازنة وأقرها المجلس النيابي، ومنها: “الاثراء غير المشروع، مكافحة الفساد، انشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، استعادة الأموال المنهوبة، رفع السرية عن القطاع العام، ورفع السرية في المطلق”، كما وصدر عن لجنة المال والموازنة الكابيتال كونترول ولكن فوجئنا بمشروع قانون جديد محال من الحكومة بعد ان انجزنا دراسة القانون. واعتبر كنعان ان قانون إعادة هيكلة المصارف هو من أهم قانون، الا انها لم يحال بعد الى المجلس النيابي ولا يزال عند الحكومة، مؤكدا ان الانهيار الحاصل ليس فقط قصة قوانين وتشريعات وبالشكل الأساسي هو “الهيكل الذي يجب ان نفعله” او اعتماد “خطة”.

وفي سياق الحديث، تمنى كنعان أن يأتي وزير المال الى لجنة المال والموازنة غدا مع تصور جديد يأخذ بعين الاعتبار سعر الصرف بالموازنة وكذلك الامر توحيد المعايير التي تعتمد في القطاعات العامة ومؤسسات الدولة، بالإضافة الى أزمة القطاع العام والرواتب.

أما عن زيادة رواتب القطاع العام، قال كنعان ان الحديث عن زيادة الرواتب لم يحصل في المجلس النيابي.

وعن موضوع الضرائب، أشار الى انه لا نستطيع زيادة الضرائب على الناس، وقيمة الضرائب في الموازنة الجديدة ستبقى كما هي.

أما عن ملف ترسيم الحدود، قال كنعان انه مع ان يكون الوضع مستقر الى حين وصول الجواب النهائي من إسرائيل بواسطة الوسيط الأمريكي لمعرفة جوابهم على الطرح اللبناني ومعرفة ما هي استفادة لبنان من هذا الموضوع. ورأى كنعان ان كل المؤشرات في هذا الملف حتى الان تشير الى تقدم ملحوظ في مسألة ترسيم الحدود، لافتا الى ان الخطر دائما موجود.

وعن رئاسة الجمهورية، قال اننا في مرحلة كيانية وتأسيسية، وبهذه المرحلة علينا ان نفكر بصفات الرئيس المقبل قبل الحديث عن اسمه، مشددا ان لبنان بحاجة الى رئيس يدير ملفات أساسية في البلد وليس جلسات فقط، وان يكون لديه تمثيل مسيحي، وان يكون رئيس غير مرتهن ويدير ملفات على تقاطع مع الجميع، وان تكون علاقاته الدولية والعربية جيدة ووازنة.

ونفى كنعان أي خلاف مع النائب جبران باسيل، قائلا كل شخص لديه طريقته في العمل السياسي وعلاقتنا طبيعية، وكل ما يحكى عن أي خلاف كلام غير صحيح.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال