الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"إبر بنج" بلا مفعول.. تنبيه من منحى جديد سيفرضه الفلتان الاجتماعي!

الجمهورية
A A A
طباعة المقال

يوم واحد يفصلنا عن أكثر الاعوام غموضًا وخطورة في مسار الأزمة الشديدة التي عصفت بلبنان منذ ٣ سنوات، فالسهم السام المثلّث الرأس الذي أصاب قلب لبنان اقتصاديًا ونقديًا وسياسيًا، سيحمله معه إلى سنة ٢٠٢٣ مع مزيد من التدهور والغموض في التوقيت السياسي لبدء الحلول.

ولم يعد من المستبعد أن تأخذ الأزمة منحى أمنياً، بحسب ما نبّه مصدر أمني رفيع عبر “الجمهورية”، متوقعًا أن تأخذ الأمور منحى جديداً سيفرضه الفلتان الاجتماعي الذي سيشتد وقد بدأ مستوى منسوبه يرتفع، على رغم من كل المحاولات لضبطه والحد منه، حتى إنّ إبر البنج التي تضرب في الجسم المشلول ربما وفي توقيت ما، يمكن أن تتحول ماء باردة لا مفعول لها على الإطلاق.. وباكورتها وعود الكهرباء التي كان يتوقع أن تلامس الـ٨ ساعات قبل نهاية السنة.

فقد علمت “الجمهورية” أن الأمور عادت إلى نقطة الصفر بعد رفض حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أمس صرف الاعتماد المقدّر بـ٦٢ مليون دولار لبواخر النفط بسبب تَعنّت رئيس مجلس إدارة كهرباء لبنان ومن خلفه وزير الطاقة بعدم التعهد بتحصيل الجباية المطلوبة، وتوقيع التعهد مقابل فتح الاعتمادات، إذ أكدت مصادر متابعة للملف أن سلامة أوقف المعاملة ما يعني أنّ حتى الأربع ساعات ستُفتقد نتيجة الكباش والكيدية.

وعلى خط آخر، لفتت المصادر لـ”الجمهورية” أن سياسات مصرف لبنان ستستمر في التدخل عند الحاجة على هذا الشكل، للجم ارتفاع سعر الصرف قدر المستطاع، في محاولة لإعطاء فرصة جديدة للحكومة لتنفيذ الإصلاحات والقيام بالمعالجات المطلوبة تمهيداً للذهاب إلى توحيد سعر الصرف، الذي سيقفز فوق مطبّ جديد وكبير جدًا مطلع شباط عند رفع سعر الـ١٥٠٠ ليرة إلى ١٥٠٠٠، ومن ثم ترك السعر عائمًا ليقترب من سعر صيرفة.