الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إجتماع مطوّل في معراب.. وأبو فاعور يؤكّد: "نحتاج بنية حكم موثوقة"

إجتماع مطوّل استمر لمدّة ساعة ونصف الساعة، جمع رئيس حزب “القوّات” سمير جعجع في معراب، مع عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب وائل ابو فاعور موفداً من رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط، في حضور عضو تكتل “الجمهوريّة القويّة” النائب ملحم الرياشي.

إذ تباحث المجتمعون في آخر المستجدات السياسيّة في البلاد، خصوصًا ملف انتخابات رئاسة الجمهوريّة، حيث وضع أبو فاعور اللقاء “في إطار الحرص الدائم على التشاور مع جعجع في جميع الإستحقاقات”، وقال: “تداولنا في الموضوع الأساسي الذي هو انتخابات رئاسة الجمهوريّة، الذي هو استحقاق يجب أن إنجازه في أقرب وقت ممكن”.

كما لفت إلى أن “السياسة تكتسب معناها مما تقوم به لأجل المواطن، ولا معنى لها إذا ما أدّت إلى إذلال من يفترض بنا كسياسيين أن نسوس مصالحهم”، مشيرًا إلى “اننا نرى ونشاهد ما يتعرّض له المواطن اللبناني من إذلال وتحديداً في الشأن المعيشي، كما في جميع النواحي الأخرى من حياته، لذلك ومن منطلق المسؤوليّة، وإذا لم يكن هذا المنطلق، فمن منطلق الخجل، على القوى السياسيّة والكتل النيابيّة إنجاز هذا الإستحقاق في أسرع وقت ممكن”.

كذلك شدد على أنه “لن يكون هناك من إنقاذ اقتصاديّ إن لم تكن هناك بنية حكم موثوقة سياديّة إصلاحيّة وفاقيّة بين اللبنانيين، وأولى دعائم بنية الحكم هي رئاسة الجمهوريّة”. أضاف: “إن الآلية الدستوريّة، بما يعني جلسات مجلس النواب، مستمرّة إلا أنها باتت مدعاة سخرية لدى المواطن اللبنانيّ عندما يرى ما هو حاصل في مجلس النواب، فالجلسات تعقد الواحدة تلو الأخرى ولا نصل إلى أي نتيجة، من هنا ضرورة فتح أبواب الحوار الموصدة بين اللبنانيين والكتل النيابيّة بغية الوصول إلى تفاهم على إسم الرئيس القادم وعلى البرنامج في مرحلة لاحقة، سواء بشكل الحوار الذي طرحه رئيس مجلس النواب نبيه بري أو بأي شكل آخر من أشكاله”.

وإذ أكد “وجوب الحوار بين اللبنانيين مع بعضهم البعض في موضوع انتخابات رئاسة الجمهوريّة”، أوضح أبو فاعور “أننا نشهد في هذه الأثناء حراكاً خارجياً لجهة الإستحقاق الرئاسي، إلا أنه لا يزال في مراحله الأولى، وإلى أن يصل إلى مرحلة يتخذ أبعاده فيها يجب أن يكون هناك حراك داخلي أيضاً باعتبار أن الخارج لا يحل محل الداخل، والداخل أي الكتل النيابيّة لا تستطيع أن تعفي نفسها من المسؤوليّة بانتظار أن ينزل عليها الوحي من الخارج، لأن الحد الأدنى من المسؤوليّة الأخلاقية لدى النواب والكتل النيابيّة والسياسيّة يجب أن يقود باتجاه التفاهم حول رئاسة الجمهوريّة فالمسؤوليّة قبل كل شيء وطنيّة محليّة ما بين الكتل النيابيّة وبالحوار ما بين اللبنانيين، أياً يكن شكل هذا الحوار”.

وردًا على سؤال عما إذا كان قد لمس أي إيجابيّة بالنسبة للحوار من قبل رئيس “القوّات”، قال: “ما سمعته منه قناعة بالحوار واستعداداً له، إلا أنه يبقى موضوع شكل الحوار وألا يقود إلى تعطيل الآلية الدستوريّة ولكن مبدأ وفكرة الحوار أكثر من مقبولة بالنسبة للدكتور جعجع”.