الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل تستهدف المدنيّين مجدداً.. شهيدتان و6 جرحى بغارة على حانين

اشتعلت الجبهة الجنوبية منذ الصباح مع تنفيذ إسرائيل عملية اغتيال جديدة لقائد ميداني في “حزب الله”، ما استدعى تصعيداً نوعيّاً للحزب باستهداف مستوطنة عكّا على عُمق أكثر من 15 كليومتراً في الشمال الإسرائيلي.

وهذا التصعيد تبعه استهداف إسرائيلي للمدنيين في الجنوب، فقد استُشهدت سيدة وفتاة (ابنة أخيها) وأصيب ستة مدنيين آخرين إثر غارة إسرائيلية دمّرت منزلاً في بلدة حانين الجنوبية – قضاء بنت جبيل.

ويبدو أن معادلة “حزب الله” باستهداف كريات شمونة عند استهداف إسرائيل للمدنيين في الجنوب لا تزال قائمة، إذ سرعان ما دوّت صفارات الإنذار في كريات شمونة والمنارة بإصبع الجليل، عقب القصف الإسرائيلي على حانين.

من جهتها، أعلنت غرفة عمليات الدفاع المدني المركزية في “كشافة الرسالة الإسلامية” أنّ “عناصر الدفاع المدني شاركوا بعمليات الإنقاذ بعد الغارة الإسرائيلية على بلدة حانين وقد تم نقل الإصابات إلى مستشفيات المنطقة”.

وأغار الطيران الحربي على بلدة طيرحرفا أيضاً، مساء اليوم، مما أدى إلى سقوط إصابة طفيفة.

في حين، دوّت صفارات الإنذار في مستوطنتَي شوميرا وزرعيت بالجليل الغربي، في وقت أفادت “القناة 12 الإسرائيلية: عن إطلاق صاروخين من لبنان على هاتَين المستوطنتَين.

وفي جديد الميدان، أعلن “حزب الله” تنفيذ هجوم جوي مركّب بمسيّرات إشغالية ‏وأخرى انقضاضية استهدفت مقر قيادة لواء غولاني، ومقرّ وحدة إيغوز 621 في ثكنة شراغا شمال ‏مدينة عكّا المحتلة “وأصابت أهدافها بدقة”.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي “النجاح في اعتراض هدفَين جويَّين مشبوهَين فوق المجال البحري شمال إسرائيل”.
ولفت إعلام عبريّ إلى أنّ “حزب الله” يتحمّل مسؤولية عمليات الإطلاق إلى عكّا، وهذه هي أقصى نقطة وصل إليها الحزب منذ اندلاع الحرب.