الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل "تُبرّر حربًا مستقبليّة".. هل تقصف مطار "الحزب"؟

الشرق الأوسط
A A A
طباعة المقال

عقب ادّعاء وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، بوجود مطار إيرانيّ في جنوب لبنان لإتاحة شن هجمات على إسرائيل، اعتبر رئيس مركز «الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري- أنيجما» رياض قهوجي، أنّ «إسرائيل لا تريد أن تقصف المطار المذكور – أقله الآن -؛ لأنها تعمل على إحراج الدولة اللبنانية ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته، وتبني حججًا تبرر حربًا مستقبلية».

ورجّح قهوجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن يكون المطار الذي أشار إليه غالانت «قاعدة للطائرات المسيّرة»، وأضاف: «أعتقد أن “حزب الله” لم يعد يبالي بأي رد فعل من داخل لبنان أو خارجه لعلمه بالعجز التام أمام القوة التي بات يمتلكها داخليًا، وهو يحضّر لتشريع وجوده العسكري الذي بات أقرب لجيش نظامي منه إلى حركة مقاومة».

من جهته، وضع مدير معهد «الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية» سامي نادر، ما يحصل في إطار «التصعيد المتبادل بين الإسرائيليين والإيرانيين ومحاولة طهران تجميع أوراق الضغط في المواجهة على أكثر من جبهة، بخاصة وأن إنشاء قاعدة عسكرية جنوب لبنان يشكّل تهديداً أساسيًا للأمن الإسرائيلي وورقة أساسية يمكن لعبها».

وأضاف نادر في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «بعد شعورها أن الوضع في سوريا لم يعد يصبّ في مصلحتها، ستمسك إيران أكثر فأكثر بالورقة اللبنانية، وليس ما تقوم به في المخيمات الفلسطينية من خلال السعي لبسط سيطرتها من خلال “الجهاد الإسلامي” و”حماس” والجهات المناوئة لـ”فتح”، إلا دليلاً على ذلك».