برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إقفال محطات المحروقات بعد "صدمة" الأسعار.. هل من أزمة خلال الأعياد؟

إثر الانخفاض الهائل في أسعار المحروقات، اليوم الأربعاء، والذي بلغ 137000 ليرة للبنزين 95 أوكتان، و141000 ليرة للبنزين 98 أوكتان، وتراجع سعر المازوت 152000 ليرة، والغاز 90 ألفًا، سارع بعض أصحاب المحطات إلى إقفال أبوابها تفاديًا للخسارة.

في هذا الإطار، أوضح ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا لصوت بيروت انترناشونال، أنّ مصرف لبنان عليه أن يؤمّن الدولارات المطلوبة على قاعدة صيرفة وفق سعر 38 ألفًا، معتبرًا أنّ أصحاب المحطات اليوم هم الضحية، ومشددًا على ضرورة تأمين الدولار خصوصًا قبل الأعياد.

فيما لفت صاحب إحدى محطات المحروقات إلى أنّ تعميم حاكم مصرف لبنان، هو تعميم على الورق فقط، حيث لا تزال المصارف ترفض تسليم الدولار على سعر “صيرفة”.

كانت وزارة الطاقة والمياه – المديرية العامة للنفط قد أصدرت بياناً جاء فيه: صدر اليوم جدول تركيب أسعار جديد للمحروقات سَجَّلَ إنخفاضاً كبيراً في سعر المشتقات النفطية مما يُتوقّع أن يُحقّق وفراً مادياً لكافة الشعب اللبناني. وقد جاء هذا التدبير نتيجة تحديد مصرف لبنان سعر صرف الدولار بــ38 الف حسب منصة صيرفة للشركات وللمواطنين.

أضاف البيان: “إن نجاح هذه المبادرة مرتبط كلياً بإلتزام مصرف لبنان من جهة، والمصارف من جهة ثانية بتنفيذ التدبير لناحية تأمين الدولارات للشركات والأفراد بسعر الصرف هذا”.

وإذ تشيد وزارة الطاقة بالانعكاس الإيجابي لهذا التدبير على الشعب اللبناني بالنسبة لإنخفاض اسعار المحروقات، تعيد التأكيد والتنبيه ان لا علاقة لها بتحديد سعر الصرف الذي يتكلّفه مشغلو المحطات وموزعو المحروقات، فهو مرتبط بسياسة مصرف لبنان النقدية وتقيّد المصارف بتنفيذها.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال