إلى وزير التربية في الحكومة اللبنانية.. فهل من مجيب؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما فعلته الدولة اللبنانية مؤخراً هو فتنة بكل ما للكلمة من معنى!!! لقد أرهقت كاهل المواطن الذي يتكبد صعوبة الحياة من ضيق اقتصادي إلى أن بات الوضع لا يحتمل فلقد أصبح الامر يطال فلذات أكبادنا.

الا يحق لنا كلبنانيين ان نعلم اولادنا خاصة واننا نؤمن بأن العلم هو السلاح الوحيد الذي يستطيع أن يجعل منهم أقوياء ويتحدوا مصاعب هذه الحياة؟

لقد أهملت الدولة المدارس الرسمية فاضطررنا مرغمين ان نعلم اولادنا في المدارس الخاصة وها هم الان يريدون ان يقتلوا الحلم المتبقي داخلنا!

إلى وزير التربية اتوجه أنا المواطنة/ المواطن اللبناني..
حضرة وزير التربية انت المؤتمن وما عهدناك الا مناصراً للحق ومدافعا عنه وأملنا بك كبير في كبح هذه الزودة التي أرهقت الاهالي واوصلت بعضنا إلى حافة الفقر والضيق، فهل من المعقول أن تتجاوز الأقساط السنوية ما يدفعه الطالب في أي من الدول الأوروبية ودخلنا لا يتجاوز في أفضل الأحوال 40% من قيمة الأقساط؟

حضرة الوزير هذه شكوتنا نرفعها إليك فهل من مجيب؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً