الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

احباط عملية تهريب غير شرعية عبر البحر.. اليكم التفاصيل

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة، البلاغ الآتي:

في إطار المتابعة التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لمكافحة عمليات تهريب الأشخاص بطريقة غير شرعية عبر البحر إلى البلاد الأوروبية بواسطة مراكب غير آمنة تُعَرِّض حياة المهاجرين لخطر الموت، توافرت معلومات حول قيام مجهولين بالتحضير لعملية تهريب أشخاص بطريقة غير شرعية عبر البحر في محلة المنية مقابل مبلغ /4000/ دولار أميركي للشخص الواحد.

على أثر ذلك، كلّفت الشعبة دورياتها تكثيف الجهود الاستعلامية لكشف هوية المتورطين لإحباط عملية التهريب. وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات، توصّلت إلى كشف هوية المتورطين في العملية وهم:

م. خ. (من مواليد عام ١٩٩1، لبناني)
خ. خ. (من مواليد عام ١٩٨١، لبناني)
و. ز. (من مواليد عام ١٩٨٢، فلسطيني)
ع. ط. (من مواليد عام ١٩٨٣، لبنانية)

فجر تاريخ 24-08-2022 وبنتيجة عمليات المتابعة الميدانية الدقيقة، نفّذت دوريات الشعبة كمينًا محكمًا في محلة المنية، نتج عنه توقيف الأول والثاني وإحباط عملية تهريب /24/ شخصًا من الجنسية الفلسطينية ولبنانيان، كانوا على متن فانَيْن نوع “ميتسوبيشي” وسيارة نوع “BMW” لون فضي متوقّفين في المحلة المذكورة، وبصدد التوجه إلى مكان وجود المركب لمغادرة الأراضي اللبنانية عبر البحر بطريقة غير شرعية.

بتفتيش سيارة الـ “BMW” العائدة للأول، تم ضبط كمية من المواد الغذائية وأغراض شخصية عبارة عن /5/ سترات نجاة.

بتاريخ 25-08-2022، أوقفت شعبة المعلومات المتورطَيْن الثالث والرابعة في محلة البداوي.

بالتحقيق معهم، اعترفوا بما نُسِبَ إليهم لجهة التخطيط ومباشرة تنفيذ عملية تهريب الأشخاص إلى إحدى الدول الأوروبية عبر البحر بطريقة غير شرعية بالاشتراك مع آخرين، وأنهم قبضوا /21،500/ دولار أميركي -جرى ضبطه بحوزتهم- والمبلغ المتبقّي أخذه باقي المتورطين (المتوارين عن الأنظار).

وباستماع إفادة الركاب، صرّحوا أنهم كانوا بصدد مغادرة الأراضي اللبناني إلى أوروبا مقابل مبلغ /4000/ دولار أميركي للشخص الواحد.

بناء على إشارة القضاء، تُرِكَ الركاب وضُبِطَ المبلغ المذكور، وسُلِّمَت المواد الغذائية إلى إحدى الجمعيات الخيرية.

أجري المقتضى القانوني بحق الموقوفين الأربعة، وأودعوا مع المضبوطات المرجع المختص.