الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اغلاق مستشفى بالشمع الاحمر.. اليكم السبب

أغلقت قوى الأمن الداخلي مستشفى النقيب في الهلالية – صيدا، بالشمع الأحمر بناءً على قرار قضائي، حيث تمّ نقل آخر مريض من قسم العمليات إلى مستشفى قصب المجاور، بواسطة الجمعيّة الطبيّة قبيل تنفيذ القرار.

وجاء في القرار الذي علّق على مدخل المستشفى الزجاجي «يحظّر الدخول الى هذا المبنى تحت طائلة الملاحقة القانونية والجزائية وقبل مراجعة دائرة تنفيذ صيدا»، ووقّع بإسم رئيس القلم أحمد عبد الله.

وذكرت مصادر طبّية لـ»نداء الوطن» أنّ إقفال المستشفى لم يأت على خلفية أي خطأ طبّي أو مخالفة قانونية، وإنّما بسبب عدم التزام الشركة المشغّلة الالتزام ببنود العقد ومنها دفع المستحقّات المالية، اضافة إلى أجور الاطباء والممرّضين، ما حدا بأصحاب المستشفى إلى رفع دعوى قضائية وكسبوها قبل خمسة أشهر ولكن لم تنفّذ.

وأشارت المصادر الى أنّه «كلّما تحرّك أصحاب المستشفى لتطبيق القرار القضائي بالإخلاء، اصطدموا بارتفاع عدد المرضى رغم الشعارات المسبقة، فتأجلت العملية عدّة مرّات، الى أنّ تمت أمس بعدما نقل آخر مريض الى مستشفى قصب المجاور».

توازياً، أوضح مالك مستشفى النقيب الدكتور عبد الرحمن النقيب أنّ إخلاء المستشفى وختمه بالشمع الأحمر قد تمّ بناء لقرار رئيس دائرة التنفيذ في صيدا والقاضي بتنفيذ قرار قاضي الأمور المستعجلة في صيدا لجهة إلزام المستثمر بإخلاء المستشفى فوراً وتسليمها لمالكها، وذلك بسبب عدم تقيّد المستثمر المذكور بشروط عقد الإستثمار.