الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأبيض أطلق رؤيا "طموحة وواقعية" للتحوّل الرقمي للقطاع الصحي

أطلق وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور فراس الأبيض رؤيا الوزارة لمستقبل التحول الرقمي في القطاع الصحي والتي تم تطويرها من خلال جهود تشاركية ونقاشات شملت مختلف الأطراف المعنيين بهذا التحول من منظمات ومؤسسات دولية وجمعيات أهلية وخبراء عالميين وأكاديميين ومسؤولين في قطاعات الصحة والإستشفاء ورائدي أعمال.

وتتضمن الرؤيا خريطة طريق لمدة ستة أشهر يتم في خلالها وبدءا من شهر أيلول المقبل تنظيم ورش عمل متخصصة هدفها وضع خطة مفصلة وتنفيذية لسبل إرساء التحول الرقمي للقطاع الصحي في لبنان. ويستمر في الفترة الفاصلة تطبيق النظم والبرامج التطبيقات التي أرستها الوزارة في السنتين الأخيرتين وأبرزها نظام MediTrack لتتبع الدواء وبرنامج أمان للحصول عليه وتطبيق MedLeb لمعرفة السعر الرسمي والحقيقي للدواء والجينيريك في الصيدليات.

جرى حفل الإطلاق في المعهد العالي للأعمال – ESA بحضور مدير المعهد ماكسنس ديو، ورئيس التفتيش المركزي جورج عطية وممثل منظمة الصحة العالمية في لبنان الدكتور عبد الناصر أبو بكر وممثلون عن الإتحاد الأوروبي واليونيسف والبنك الدولي والوكالة الفرنسية للتنمية ومفوضية شؤون اللاجئين وعدد من المعنيين.

وقدم الوزير الأبيض عرضا تقنيا مفصلا لرؤيا التحول الرقمي مشيرا إلى أن “التكنولوجيا الرقمية باتت تشكل محركا أساسيا لتحسين الرعاية الصحية، ويشهد هذا القطاع تطورا سريعا في العالم ككل، ولعل ما استجد مؤخرا في مجال الذكاء الاصطناعي والدور الذي يمكن ان يلعبه في قطاع الصحة والعلوم الطبية هو ابلغ مثال عن ذلك، ولذلك كانت وزارة الصحة العامة في الطليعة، حيث حشدت المعنيين الأساسيين ونظمت المناقشات الاستراتيجية التي تهدف إلى إعادة تعريف مشهد الرعاية الصحية ودور الرقمنة فيها”.

وإذ وصف الرؤيا بأنها “طموحة وواقعية”، قال: “إنها ترتكز على الاستراتيجية الوطنية للصحة التي أطلقتها وزارة الصحة العامة في كانون الثاني 2023.، وقد حددت هذه الاستراتيجية التحول الصحي الرقمي كركيزة أساسية إدرا كا لأهميته”.

وأشار إلى أنه “انطلاقا من ذلك تم تنظيم منتدى الصحة الرقمية في 18 ايار 2023 في المعهد العالي للاعمال- ESA حيث تم تحديد التحديات والفرص الموجودة في النظام البيئي للصحة الرقمية في لبنان. وقد تم التوصل إلى إجماع يؤكد الحاجة الملحة إلى رؤيا موحدة تساعد على تمكين نظام الرعاية الصحية وتسهم في تعزيز المؤشرات الصحية لمجتمعنا”.

ولفت إلى أن “رؤيا التحول الرقمي تهدف إلى الإستفادة من الحلول الرقمية للتغلب على العوائق التي تعترض قطاع الصحة في لبنان، وبالتالي إثراء النظام الصحي وتحسين ادائه، وهي ستكون الاساس لبناء استراتيجة متكاملة للتحول الرقمي في قطاع الصحة، ووضع مخطط تفصيلي لتطوير بنية تحتية صحية رقمية مرنة. تشمل هذه الاستراتيجيات العديد من الجوانب – من المنصات الرقمية والتطبيقات المحمولة إلى أنظمة تبادل المعلومات الصحية والمزيد”.

وقال: “تتميز هذه الرؤيا بامرين. الاول هو التعاون الحاصل بين القطاع العام والخاص، مما يمهد لايجاد شراكة تؤسس لنشاط اقتصادي يخدم مؤسساتنا الوطنية، بالاضافة الى امكانية تطويره الى قطاع منتج جاذب للاستثمارات، حاضن للاعمال، مصدر للمشاريع، ناهض بالاقتصاد، وهنا لا بد من التنويه بالدعم الذي قدمه المعهد العالي للاعمال ESA، لجهود وزارة الصحة في هذا المجال، ولعل المثال الذي تقدمه المدرسة الذكية في ESA هو نموذج جيد لحاضنات و مسرعات الاعمال (Incubatores & Accelerators)، وحيز تلاق وتعاون بين القطاعات المختلفة من عام وخاص، وتمويلية وشبابية، بما يخدم هذا المشروع. اما الامر الثاني، فهو المشاركة والشراكة مع الجهات والمؤسسات والمنظمات الدولية، مثل البنك الدولي والاتحاد الاوروبي و منظمة الصحة العالمية، واليونيسيف، وغيرها مما يسهل عملية تبادل الخبرات ويهيئ ارضية صالحة لجذب التمويل المطلوب لعملية التحول الرقمي”.

وأبدى ثقته بأن “في لبنان ولا سيما في مجال الرقمنة، طاقات كبيرة، وامكانيات هائلة، لكنها بحاجة الى ما يجمعها، ويؤطر التعاون والتكامل بينها، ضمن رؤيا واحدة تؤسس لوضع استراتيجية متكاملة وشاملة. أضاف “أن الآثار المترتبة على هذا التحول الصحي الرقمي سوف تكون كبيرة، بدءا من تطوير التنسيق في الرعاية إلى تحسين المؤشرات الصحية”.

وختم مؤكدا أن “هذه الرؤية للصحة الرقمية ، المتأصلة في الاستراتيجية الوطنية للصحة، مهيأة لتكون بمثابة منارة إرشادية لمستقبلنا” وقال: “تبدأ رحلتنا من هنا، ونحن ندعوكم للانضمام إلينا ونحن نرسم الطريق إلى لبنان أكثر صحة. معا يمكننا تحويل هذه الرؤية إلى حقيقة.”

وكان مدير المعهد العالي للأعمال – ESA ماكسنس ديو قد ألقى كلمة ترحيبية أكد فيها “التزام المعهد دعم وزارة الصحة العامة في البرامج المشتركة ولا سيما التحول الرقمي الذي يشكل تحولا نوعيا في قطاع الصحة. وقال إن مختلف الأدوات والآليات التي نملكها سنضعها بتصرف الوزارة إضافة إلى ما لدينا من خبرات مشددا على أهمية تعاون القطاع العام والقطاع الخاص على النهوض بالمؤسسات والعمل المشترك من دون أي افكار مسبقة”.

ولمعرفة المزيد حول رؤيا التحول الرقمي للقطاع الصحي يمكن زيارة موقع وزارة الصحة العامة https://www.moph.gov.lb والنقر على Vision For Digital Health Transformation.