السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأبيض: التحول الرقميّ في القطاع الصحي هو أداة لزيادة الرعاية

افتتح وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال فراس الأبيض، منتدى “التحول الرقمي” في القطاع الصحي في لبنان – رؤية للمستقبل”، في المعهد العالي للأعمال ESA، والذي يهدف من خلال جلسات عمل متواصلة إلى تسليط الضوء على الأنظمة الرقمية والبرامج والتطبيقات المعتمدة في وزارة الصحة وفعاليتها في تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين، إضافة إلى البحث مع الشركاء ومجمل المعنيين بالقطاع الصحي في وضع رؤية وطنية للتحول الرقمي الشامل في هذا القطاع في لبنان.

ولفت الأبيض في كلمته إلى “أن لبنان الذي يعاني من أزمات متشابكة مستمرة أدت إلى تفكك قطاعه الصحي، بات بحاجة ماسة وأكثر من أي وقت مضى إلى التجدد”.

وأضاف: “إن لبنان أثبت عبر تاريخه أنه بلد قادر على التأقلم والتحلي بالمرونة لمواجهة التحديات المتعددة، وهو أمام تحد استراتيجي في هذه المرحلة يتمثل بضرورة إعادة بناء نظامه الصحي. وفي الواقع إننا نرى وسط التحديات فرصة لإعادة البناء وإحداث التغيير الجذري والتجدد في نظامنا الصحي من خلال التكنولوجيا الرقمية وما تتيحه من قدرات”.

وقال الأبيض: “إن الشدة البالغة الحالية تحتم على الأطراف المعنيين جميعًا من مسؤولين حكوميين وعاملين في القطاع الصحي وخبراء ومنظمات أممية وغير حكومية ومؤسسات خاصة ومجتمع مدني التعاون ووضع الإستراتيجيات بهدف وضع الأسس لنظام صحي رقمي يخدم في شكل فعال الشعب اللبناني”.

وأكد وزير الصحة أن “المضي قدمًا في هذا التحول يجب ألا يكون في أي شكل من الأشكال على حساب المدماك الأساسي للنظام الصحي وأولها التعاطف مع المريض وحسن التواصل الإنساني. فالتحول الرقمي هو أداة لزيادة الرعاية وإعطاء العاملين في القطاع الصحي القدرة على بناء الشراكات بهدف تطوير الخدمات وتقديم الدعم لمن يحتاج إليه”.

وذكر الأبيض “أن الصحة الرقمية تشكل أحد أبرز محاور الخطة الإستراتيجية للقطاع الصحي التي تمّ إطلاقها قبل حوالى شهرين في السرايا الحكومية”، ودعا إلى “خوض مسيرة الرقمنة برؤية مشتركة تظهر إصرارًا على تطوير القطاع الصحي في لبنان”. وقال: “إن التحديات لإرساء الرقمنة في القطاع الصحي كثيرة ولكن تخطي العراقيل ممكن لبناء نظام صحي رقمي مرن يرتكز على خدمة المريض”.