الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأزمة تتجدّد وسيناريوهات عدّة.. هل تعود النفايات إلى الشارع؟

عادت أزمة النفايات إلى الواجهة من جديد، وذلك مع اقتراب مطمر الجديدة من قدرته الاستعابية القصوى، حيث أشار وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناصر ياسين، إلى أنّه لا يُحبّذ توسعة المطمر، قائلًا: “طرحنا الحلّ منذ سنة تقريبًا ونحن في نقاش مع اتحاد بلديات المتن في ما يخص نقل المطمر إلى موقع كسارة، ونؤكّد أنّ ذلك يحتاج إلى دراسات وليس طرحًا نهائيًّا إنّما هو الموقع المناسب”.

ويُضيف ناصر لموقع mtv: خطّتنا هي أن يكون هناك مناطق خدماتية أي service zones لإدارة النفايات موزّعة على المناطق ويكون عددها حوالى 15 في لبنان. الاقتراح للمتن هو أن يكون المطمر في موقع كسارة أبو ميزان. إلا أنّه من المفترض إجراء بعض الدراسات الجيولوجيّة والتنبّه لموضوع المياه وكلّ ذلك يجب أن يتمّ قبل التوصّل إلى موافقة نهائيّة.

أمّا في ما يخصّ التمويل، فيقول ياسين: “أرسلت كتابًا إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لطلب تأمين الأموال المتبقية أي 25 مليون دولار، من أموال حقوق السحب الخاصة لتغطية نفقات المطامر الأساسيّة والملحّة، بعدما أمّنّا جزءاً منها من المانحين. وقد حصلت على موافقة مبدئيّة”.

وتابع وزير البيئة: “نقوم بحوار مع اتحاد البلديات هناك ومع عدد من النواب ولكن حتّى الآن لم نتوصّل إلى نتيجة بعد. وهناك طرح موجود دائماً لدى البلديات هو أن تتم توسعة المطمر الحالي، وهو برأيي خيار غير صائب ولكنّه أحد السيناريوهات المطروحة، خصوصًا في حال رفض الاقتراحات الموجودة من قبل “شعبويين” و”مزايدين” ولأنّنا في موسم انتخابات بلدية. وهذا من شأنه أن يعرقل أي عمل علمي وبالتالي سنضطرّ عندها للتوجّه إلى خيارات بديلة مؤذية ومُكلفة”.