الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأسمر: اتفقنا مع ميقاتي على إعادة صياغة سلسلة الرتب والرواتب

التقى رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، اليوم في السرايا الحكومية، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر على رأس وفد ضم نائب رئيس الاتحاد حسين فقيه، نائب الأمين العام انطون انطون وأعضاء هيئة المكتب.

وقال الأسمر بعد اللقاء، إن “زيارتنا هي بعد التطورات الإيجابية التي حصلت في الجنوب والتي ستنعكس إيجاباً على الشعب اللبناني في المديين المنظور والبعيد وفي المستقبل، وهي تتزامن مع صدور قانون الموازنة الذي رفع الدولار الجمركي والدولار الرسمي الى 15 الف ليرة لبنانية. كان لا بد من التطرق الى هذا الواقع وضرورة إعادة صياغة الرواتب في القطاعين العام والخاص، عبر دعوة لجنة المؤشر الى الانعقاد الأسبوع المقبل بالتفاهم مع وزير العمل وهذا ما تم، وهنالك حوار أدى إلى شبه اتفاق مع الهيئات الاقتصادية على زيادة الرواتب في القطاع الخاص، من تعويضات عائلية ضمن الضمان الاجتماعي، اضافة الى المدارس وبدل النقل، وهذا الاتفاق بحاجة الى تظهير رسمي ضمن لجنة المؤشر”.

وأضاف، “أما في ما يخص القطاع العام، فاتفقنا مع ميقاتي على عقد اجتماع للجنة المولجة بزيادة الأجور وإعادة صياغة سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام، وأن تدعى هذه اللجنة الى اجتماع يضم جميع ممثلي القطاع العام، من موظفين ومياومين، الى الرسميين من وزارتي المالية والعمل المعنيين، من اجل دراسة واقع الأجور والسلسلة في القطاع العام وزيادتها بما يتناسب مع الزيادات الحاصلة التي طرأت في الموازنة”.

وقال، إن “القضية الضاغطة الأن هي أموال المودعين، ويجب أن يكون هناك حضور للاتحاد العمالي العام وهيئات المجتمع المدني في كل القوانين ذات الصلة وذات الانعكاس على أموال المودعين، التي تطرح في مجلس النواب، ومنها خطة التعافي، وإعادة هيكلة المصارف، ويجب أن يكون لنا رأي في كل هذه الأمور ضمن مبدأ إعادة أموال المودعين وأصحاب الحقوق ، وهذا خط أحمر بالنسبة إلى الاتحاد العمالي العام.”

وأشار إلى ان “تعويضات نهاية الخدمة في القطاعين العام والخاص لم تعد تتناسب مع الزيادات التي طرأت على أسعار الدولار، وقد أصبحت هذه التعويضات هزيلة، وأي دراسة تتم يجب أن تكون واقعية وتشمل جميع الذين تقاضوا تعويضاتهم منذ العام 2019 ويجب إعادة صياغة شاملة لهذا الموضوع”.

ولفت إلى “دراسات للضمان الاجتماعي اشارت الى أن عدل التعويض في القطاعين العام والخاص للمضمون يساوي 45 مليون ليرة اي الف دولار، لذلك يجب عدم السكوت عن هذا الأمر وإعادة صياغة التعويضات بما يتناسب مع حجم الغلاء الحاصل. كما نطالب بأنصاف العسكريين في الخدمة والمتقاعدين، ومع إقرار الموازنة، يجب أن يدفع للعسكريين مبلغ شهري مقطوع يوازي ١،٨٠٠،٠٠٠ الف ليرة لبنانية كبدل نقل”.

وأضاف، “تطرقنا الى موضوع الطبابة الذي يختص بالعسكريين والمدنيين والمعلمين العاملين في القطاعين العام والخاص. ان المؤسسات الضامنة منهارة، ويجب دعمها من صندوق وطني للضمان الاجتماعي الذي له مع الدولة اللبنانية مبلغ قدره ٥ آلاف مليار ليرة، كما يجب دعم تعاونية موظفي الدولة والألوية الطبية، لأنه لا سبيل للبناني اليوم وللعامل وللعسكري أن يؤمنوا الطبابة والاستشفاء”.

والتقى ميقاتي وفداً من رابطة قدامى القوات المسلحة برئاسة اللواء نقولا مزهر، الذي قال، إننا “تشرفنا بلقاء ميقاتي لشكره على مساعدته في تأمين مطالب المتقاعدين، وطالبناه بإعطائنا متممات الراتب مع المساعدة الاجتماعية، ووعدنا بذلك فور صدور الموازنة، بالإضافة الى المساعدات المدرسية للعام 2021 اذا توافرت الأموال، ونأمل ان نأخذ حقنا كباقي موظفي الإدارات العامة والمتقاعدين، كذلك تطرقنا الى موضوع الطبابة في قوى الامن الداخلي وابلغنا ميقاتي انه تم تأمينها ضمن الموازنة.”