الخميس 12 محرم 1446 ﻫ - 18 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأشقر لصوت بيروت: الحركة في القطاع السياحي متوقفة على الحرب والتصاريح السلبية

أميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

وصف رئيس اتحاد “النقابات السياحية” ورئيس “المجلس الوطني للسياحة” بيار الأشقر في حديث لصوت بيروت إنترناشونال الحركة في الفنادق في مدينة بيروت في عيد الأضحى بالجيدة جداً بحيث كانت الأجواء إيجابية “وقد تحسن وضع الفنادق في مدينة بيروت نتيجة مجيئ الكثير من العراقيين والأردنيين و المصريين لحضور الحفلات و المهرجانات التي تقام في المدينة و يشارك فيها فنانون عرب ولبنانيون وقد تعدى عددهم الخمسين بالمئة”.

وإذ أشار الأشقر إلى ان التحسن في الفنادق خارج بيروت كان بطيئاً جداً، أكد أن الإقبال على الفنادق في بيروت هذا العام لم يكن أفضل من السنة الماضية لافتاً إلى أن الحرب والتهديدات تؤثر على الحركة السياحية سيما بالفنادق بالرغم من أن اللبنانيين تعودوا على التكيف مع كافة الأزمات ومنها الأمنية “و اللبناني لطالما كان يتحدى الحرب و يطلب الحياة و النمو الاقتصادي”.

ورداً على سؤال حول توقعاته عن الموسم السياحي الصيفي قال الأشقر أي خبر سيئ يؤثر على الموسم السياحي و يؤدي إلى تردد السياح والمغتربين بالمجيئ إلى لبنان و أي خبر جيد يدفعهم في اتخاذ القرار في اللحظة الأخيرة بالمجيئ إلى لبنان لافتاً أنه عادةً كانت تبدأ في هذه الفترة الحجوزات في الفنادق أما هذه السنة فالجميع سيما المغتربون و المقيمون ينتظرون ما ستؤول إليه الأوضاع.

وكشف الأشقر عن أن أهالي منطقة الجنوب اللبناني القادمون من أفريقيا لا يتمكنون من الذهاب إلى قراهم بسبب الحرب و يضطرون إلى ارتياد الفنادق من بيروت إلى صور مؤكداً أن الحركة في الفنادق و القطاع السياحي ككل متوقفة على الحرب و التصاريح السلبية متمنياً أن تنتهي هذه الحرب لتستقر الأوضاع ويزدهر القطاع السياحي سيما وأن هذا القطاع أثبت أنه القاطرة الأساسية للاقتصاد اللبناني سيما في السنة الماضية حيث شهدنا موسماً سياحياً ممتازاً.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال